| آخر تحديث الساعة 17:27:33

وكيل أول محافظة حضرموت يؤدي صلاة عيد الأضحى مع جموع المصلين بجامع عمر بالمكلا مؤسسة الخيرات للاستيراد والتصدير المواشي عملية تدشين عملية توزيع كميات المواشي للقطاع العام والخاص والمؤسسات الخيرية على مستوى ساحل حضرموت 100 طالب يختتمون الدورة الصيفية الـ12 بمدرسة جامع الخير بعينات اختتام دورة تأهيل وتدريب متطوعي منظمات المجتمع المدني بوادي حضرموت في التوعية بمخاطر الألغام محافظ حضرموت يوجه كلمة لأبناء المحافظة في الداخل والخارج بمناسبة عيد الأضحى المبارك اجتماع بتربية حضرموت الساحل يقر خطة برامج عيد الأضحى المبارك لإذاعة المستقبل التربوية جولة في سوق الاغنام بسيئون ارتفاع جنوني في الاسعار والعيد عيد العافية مؤسسة رواد التنمية تنفذ مبادرة تأهيل مشروع مياه قرى الهجل والكدام بمديرية تبن بلحج "40" مرشد أسري يختتمون دبلوم الإرشاد الأسري بوادي حضرموت : محافظ حضرموت يدشن مشروع السلة الغذائية للأسر النازحة والفقيرة المموّل من بيت الزكاة الكويتي

مركـــز الأخبــار

كهرباء دوعن .. أربعة شلّو الجمل والجمل ماشلّهم 5/18/2018   يوسف عمر باسنبل

كهرباء دوعن لا جديد ولكن القديم ينعاد ، الحكاية نفس الحكاية ، وتشابه المشهد لكن إختلاف الأشخاص ، فكهرباء دوعن حكايتها حكاية لنفس الرواية ، الفاعل مجهول والضحية واحد الشعب الدوعني الذي يكتوي بنيران إنقطاع التيار الكهربائي ، دون أن يجد من يلتفت إليه من كبار القوم وعلّيّتهم  ، فقط يصدرون توجيهات أغلبها ظل حبيس الأدراج وحبرا على ورق ، وبين حانا ومانا ضاعت كهرباء دوعن .
مشكلة كهرباء دوعن ليست وليدة اليوم ولن تحل بين عشية وضحاها ، إكتوينا بنيران إنقطاعها على مدى سنوات ، ذهب محافظون وأتى آخرون ، أربعة محافظين لحضرموت طُرحت عليهم المشكلة منذ أواخر عهد خالد الديني مرورا بالدكتور عادل باحميد واللواء الركن أحمد بن بريك وصولا ً للمحافظ الحالي اللواء الركن فرج سالمين البحسني ، والمصادفة أن مشكلة كهرباء دوعن عاصرها أربعة مدراء عموم المديرية إبتداء بسالم باحميد وسالم الهيج وأحمد بامعس إلى أن وصل الدور إلى سالم بانخر ، مشكلة الكهرباء ليست كما يراها المواطن العادي بأنها توجيهات ومتابعات وإتصالات ، سنوات مرّت وفي كل عام يتكرر نفس السيناريو لتعود نفس الدوّامة .
المواطن الدوعني مغلوب على أمره ، ليس بيده ما يفعله ، مع أنه الأسرع في التسديد أولا ً بأول ، ليكافئ بقطع التيار عنه لأيام وليال ٍ بما فيها شهر رمضان ، وفي دوعن ذو الكثافة السكانية المقاربة لسبعين ألف نسمة ، لا تجد حديثا ً للمجالس ومواقع التواصل إلا عن موضوع الكهرباء ، لإنها أصبحت كابوسا ً يقض مضاجعهم ويقلق سكينتهم ، لاحديث لدى الجميع الرجال والنساء كبارا ً وصغارا ً إلا عن الكهرباء والديزل ، أغلبيتهم تطغى عليه سجية طيبة الدواعنة الزائدة حبتين ويصدق أي خبر عنها وإن كان مختلقا ً .
كهرباء دوعن ذهبت للأهرام مع بقاء الشرط التعجيزي ، توفير مادة الديزل بالسعر المدعوم ، واستلام الأهرام لمخصصها دولار ينطح دولار ولو كان الوادي يعيش في ظلام دامس ، بينما تظهر مشكلة أخرى من سيدعم الديزل المدعوم ؟
مشكلة كهرباء دوعن قد تطول أزمتها ولن تنفعها الحلول الوقتية ، وهي بحاجة لتدخل رئاسي بإصدار قرار بربطها بمحطة وادي حضرموت الغازية ، لأن جماعة الوادي والصحراء لديهم من الأعذار لما يكفي بإقناع المحافظ ورئيس الحكومة باستحالة ربط دوعن في الوقت الحاضر وستبقى كهرباء أربعة شلّو الجمل والجمل ما شلّهم ويا مطولك ياليل بدون كهرباء .

تعليقات القراء إجمالي التعليقات   0

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

الاسم : البلد: التعليق:

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي "موقع المكلا اليوم" ولا يتحمل أي مسئولية قانونية حيال ذلك.

إرسال إلى صديق

الاسم بريد المرسل بريد المرسل اليه



×
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2018
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم