| آخر تحديث الساعة 20:16:19

السلطة المحلية بحضرموت تدعم القطاع التربوي بأكثر من 2 مليار ريال خلال العام الماضي 2017م محافظ حضرموت يفتتح منشآت إدارية جديدة وورشة فنية بإدارة أمن ساحل حضرموت محافظ حضرموت يشهد تخرّج الدفعة الأولى لأفراد الأمن والشرطة للعام 2018م المحافظ الرصاص يتفقد بمستشفى أبن سينأ بالمكلا أحوال الجرحى والمصابين في جبهات البيضاء (صور) النائب العام الدكتور علي الأعوش يتفقد السجن المركزي بالمكلا رئيس جامعة حضرموت يطلع على أوضاع المستشفى الجامعي لطب النساء والولادة والأطفال اعمال التطوير والتحسين لثانوية شهاب بالمكلا تعكس اهتمام مكتب التربية والسلطة المحلية في حضرموت بالتعليم وكيل حضرموت المساعد لشئون الشباب يطلع على سير تنفيذ البرنامج التدريبي لبناء قدرات منظمات المجتمع المدني باللجنة الوطنية للمرأة بحضرموت تدشين الملتقى الطلابي الثقافي العلمي والرياضي الثاني لطلاب المعهد الصحي بوادي حضرموت محافظ المهرة الشيخ راجح باكريت يلتقي قيادة شركة بترومسيلة

أكثر خبر قراءة أكثر خبر تعلقاً أكثر خبر طباعة

مركـــز الأخبــار

انعي اليكم الوطن! 9/27/2017   احمد صالح الفقيه

منذ ان اسس الهادي امامة الزيدية في اليمن بقي الحكم في ايدي السلالة الزيدية وقد افرزت السلالة رجالا ذوي قدرات كبيرة في الحكم والادارة والقيادة ولكن جهودها كانت تذهب لمصلحة السلالة واستخدمت القبائل الشمالية للسيطرة على المناطق غير الزيدية وعندما قامت ثورة 26 سبتمبر وقضت على الحكم السلالي الامامي ظهرت قيادات قبلية شمالية حلت محلهم وافرزت قيادات قوية ذات مقدرة وتفاقم الامر خلال فترة حكم على عبدالله صالح ليتحول الحكم الى اسري سنحاني حاشدي وخلال هذه الفترة تم تصعيد قيادات من غير المناطق الزيدية من اتفة واحقر واخس العناصر التي ارتهنت لمن بيدهم الحكم الحقيقي وسامت سكان مناطقها سوء العذاب، والماساة هي ان عبدربه منصور هادي بنى قياداته في حكومته وجيشة من تلك الحثالة الحقيرة التافهة مما جعل المناطق المحررة تعيش وضعا بالغ السوء بحكم الفساد الذي استشرى فيها على ايدي تلك الحثالة الحقيرة. وقد تفاقم الامر تدريجيا حتى يكاد الامل يضيع في استعادة الدولة وهزيمة المشروع السلالي الطائفي الحوثي والمناطقي الشمالي. لقد افرزت الحرب
التي خاضها الجيش الوطني ضد الانقلابيين العديد من الابطال والعناصر النزيهة والمخلصة للشعب والوطن ولكنها قوبلت بالاهمال والاقصاء من قبل الحثالة التي جمعها هادي وجعلها قيادات في الحكومة والجيش الوطني الا ماندر.
حوكمت وسجنت وعزلت رئيسة وزراء كوريا الجنوبية لانها كتبت رسالة توصية الى احدى الشركات لتوظيف صديقة لها فاتهمت باستغلال النفوذ لتحقيق مصالحها الشخصية. وفي المقلب الآخر قام وزراء حكومة الرئيس هادي وعلى راسهم المخلافي وزير الخارجية بتوظيف ابنائهم وبناتهم وحتى زوجاتهم ملحقين في السفارات ومدراء
 لمكاتبهم في الوزارات مباشرة او بالمقايضة مع زملائهم الوزراء، وحتى القادة العسكريون دخلوا هذا السوق فهذا قائد محورتعز جند تسعة وعشرين فردا من اسرته ورفع بعضهم الى ضباط. كيف تنتصر فضية تعمل لاجلها هذه الحثالة؟ لقدسمعنا وقرأنا قصصا يشيب لهولها الوليد الكشوفات الوهمية في الجيش الوطني لآلاف مؤلفة تذهب مرتباتهم الى جيوب اللصوص مدنيين وعسكريين كعبد العزيز جباري والمقدشي وامثالهما!!!!
انعي اليكم الوطن!

تعليقات القراء إجمالي التعليقات   0

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

الاسم : البلد: التعليق:

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي "موقع المكلا اليوم" ولا يتحمل أي مسئولية قانونية حيال ذلك.

إرسال إلى صديق

الاسم بريد المرسل بريد المرسل اليه



×
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2018
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم