| آخر تحديث الساعة 21:11:28

مركـــز الأخبــار

حضرموت.. هل دخلت مرحلة تفكيك منظومة الفساد؟!   يحيى بامحفوظ

كنوع من الاستدلال استرجع جزء من حوار أجريته مع اللواء الركن "فرج سالمين البحسني" لصحيفة "عدن الغد" بعد اقل من أسبوع على تحرير مدينة المكلا حيث أجاب عن سؤالي له بأن "هناك تسريبات تفيد بأن هناك ترتيبات تجري تتجه صوب إعادة السلطة المحلية السابقة لإدارة المحافظة، في الوقت الذي يرى الشارع فيهم منظومة متكاملة للفساد والإفساد، هل عودتهم ضرورة ان صحت تلك المعلومات أم ان هناك ترتيبات أخرى؟" فأجاب اللواء البحسني قائلا: (أولا أود ان أشير إلى ان المحافظ موجود هنا وشرع في عمله ومن وجهة نظري ان تلك المنظومة الفاسدة لا مجال لها بأن تكون متواجدة اليوم، لابد من مخلصين، لابد من شرفاء، لابد من إشراك الشباب في أداء هذه المهمة وهذه المسألة في غاية الأهمية وسندفع بها صوب هذا الاتجاه.)
واليوم وقد أصبح اللواء البحسني محافظا لها اعتقد بأن حضرموت قد دخلت معه مرحلة جديدة صنّفها الكثير من الإعلاميين والوسائل الإعلامية بمرحلة البناء والتنمية والقضاء على الظواهر السلبية التي عانت منها حضرموت سنوات طوال، وقد حددت أبرز سماتها في البناء والتنمية وتحسين الخدمات بالاستناد على اتجاهات خطة عمله التي ارتكزت في مجملها على "التخطيط السليم" و"متابعة التنفيذ" و"تفعيل العمل المؤسسي والجهاز القضائي والرقابي والمحاسبي"، وكانت قضية الفساد هي إحدى نقاط تلك الخطة، حيث وردت نصا كالتالي:
(سنعمل على مكافحة مختلف جوانب التسيب والانفلات في أجهزة السلطة المختلفة وسنحمل كل مدير مرفق أو مؤسسة أي ممارسات غير قانونية في إطار المرفق أو المؤسسة، مثل الرشوة والتحايل والمحسوبية وستتخذ الإجراءات الكفيلة بالمساءلة والمحاسبة لمرتكبي تلك الممارسات).
ولمن لم يفقه لمدى التأثير السلبي والبالغ الخطورة لآفة الفساد على مجتمعنا, أرى من الضرورة ان نطرح ما تعارف عليه العالم من توصيف لهذا الداء, فالفساد يعد العدو الأول للتنمية وهو ظاهرة معقدة تتداخل فيها قضايا السياسة والإدارة والمال، ومن المعروف ان ظاهرة الفساد تتجلى بمجموعة من السلوكيات التي عادة ما يقوم بها بعض من يتولون المناصب العامة، وبالرغم من التشابه أحيانا والتداخل في ما بين تلك السلوكيات إلا انه يمكن إجمالها بالرشوة ونهب المال العام والمحسوبية والمحاباة والابتزاز, وقد حددت "منظمة الشفافية الدولية" الفساد بأنه (كل عمل يتضمن سوء استخدام للمنصب العام لتحقيق مصلحة خاصة ذاتية أو لمقربين), وعليه فإن الفساد ليس نتيجة لانحراف السلوك عن الأنماط السلوكية المقبولة فحسب، بل انه نتيجة لانحراف الأعراف والقيم ذاتها عن أنماط السلوك السوي والخروج عن العادات القائمة والمعهودة, ويمكن تطويقه ومكافحته بسهولة إن صدقت النوايا، وذلك من خلال مساءلة ومحاسبة المسئولين المتورطين بقضاياه, حينها فقط تتوافر الشروط المناسبة والصحيحة للتنمية وتتحقق الأهداف المرسومة تباعاً, وكلما تم رسم مساراتها كمياً ونوعيا وزمنياً من جهة, تقل معدلات المهدر من المال العام وتتقلص ظاهرة الفساد ذاتها من جهة أخرى.
هناك قضايا فساد حديثة العهد ولازالت تجر أذيالها حتى اليوم وبالتأكيد لدى المحافظ البحسني رصد بها وبعضها غير مؤكد أو يشوبها بعض اللبس أو مشكوك في أمرها.
لا اعتقد بان المحافظ سيتعامل مع الفساد بأسلوب المباغتة أو الأخذ بأي بلاغات او شكاوي دون أدلة دامغة وقاطعة وان كان بعض المدراء الحاليين عاشوا تجربة نظام فاسد ففسدوا وافسدوا بدورهم, وهذه النقطة قد تكون حافزا لهم للإقلاع إلى الأبد عن ذلك السلوك المشين وتركيز جل جهدهم في العمل بتفان وإخلاص للمهام التي أوكلت لهم بغية مرضاة الله وخدمة مجتمعهم وكسب لقمة عيش حلال, خاصة إذا ما عرفوا بأن عينا الصقر ستكون راصدة لهم مع الجاهزية للانقضاض عند أي حركة غير سوية لتلك القوارض, ومن يرى بأنه أصبح غير قادر على الإقلاع عن ذلك السلوك المشين ما عليه سوى اختصار المسافة على نفسه وعلى الناس ويحافظ على كرامته ان بقي فيها شيء بترك المنصب الذي خانه بعد ان ائتمن عليه, وينقلع.
طبعا هناك ملفات صعبة ومعقدة على طاولة المحافظ، وسنتناولها تباعا ان شاء الله، وفي هذا المقال وكما هو واضح وقفنا على الهم الأكبر الذي يؤرق المواطن والمحافظ ذاته، إلا وهو ملف الفساد المستشري منذ سنوات، فساد نخر في مجتمع كان بعيدا عنه كسلوك غريب لم يألفه، ولكن فرض عليه مع نهايات القرن الماضي، طبعا المحافظ له أولويات ينظر لها من منظور قد لا ندرك أهميتها مقابل خبرته وحنكته وملامسته لها عن كثب لذا فإن ما تناولناه لا ندعي بأنه يحتل المرتبة الأولى في أولويات الرجل ولكن نعدها إحدى الملفات المعقدة والصعبة التفكيك.
ختاما أقول، مثلما نجح اللواء البحسني في بناء قوة عسكرية ذات مواصفات قلما تجد لها مثيل في بلد عاش وضع كوضع بلدنا، نجزم بأنه قادر على تخطي كل العقبات والعوائق وتفكيك تركة مثقلة من القضايا التي بها من الصعوبة والتعقيد ان تجعلنا نشك في قدرة من يتولاها ان يحسم أمرها لولا ثقتنا بقدرة اللواء البحسني على تخطيها بما عرف عنه من حزم وإصرار، وهو الأمر الذي سيكون له الأثر الناجع في اقتلاع ومحو آثار تلك الوصمة التي اُلحقت بمجتمعنا..

تعليقات القراء إجمالي التعليقات   0

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

الاسم : البلد: التعليق:

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي "موقع المكلا اليوم" ولا يتحمل أي مسئولية قانونية حيال ذلك.

إرسال إلى صديق

الاسم بريد المرسل بريد المرسل اليه



×
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2017
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم