| آخر تحديث الساعة 18:41:56

المحافظ البحسني يتفقد الخطوط الأمامية والمرابطين في الجبهة العسكرية بوادي المسيني المحافظ البحسني يزور جرحى عملية الفيصل ويثمن أدوراهم البطولية النبيلة البحسني: ما تحقق من إنجازات في الحقل التربوي والتعليمي يؤكد السير الصحيح بإتجاه تحسين وتطوير العمل التربوي مدير مشروع الاشغال العامة بالمنطقة الفرعية يسلم عدد من المشاريع للمناطق المستفيدة بمحافظة المهرة بتمويل من البنك الدولي وزير التربية والتعليم يبارك تدشين بث إذاعة المستقبل بمكتب التربية والتعليم بساحل حضر موت كأول إذاعة تربوية على مستوى الجمهورية محافظ حضرموت يكرّم الطلاب المبرزين في المسابقات الختامية للأنشطة اللاصفية والمعرض الثالث عشر للوسائل التعليمية بساحل حضرموت المحافظ البحسني: قوات النخبة الحضرمية والأجهزة الأمنية والاستخباراتية تقدّم مآثر بطولية شجاعة في معركة الشرف لتثبيت الأمن في وادي المسيني محافظ حضرموت يدشن بث إذاعة المستقبل التابعة لتربية ساحل حضرموت وأول إذاعة تربوية في الجمهورية اليمنية وكيل الساحل والهضبة يوجه الجهات المختصة بسرعة معالجة حالة الركود بجمارك ميناء المكلا مجلس كلية التعليم المفتوح بجامعة حضرموت يعقد دورته الاولى للعام الجامعي 2017- 2018م لمناقشة القضايا التعليمية بالكلية

مركـــز الأخبــار

العبرة بالنتيجة   صالح فرج

الاختناقات المتكررة في المشتقات النفطية التي تعاني منها حضرموت من يتحمل مسئوليتها بشكل اساسي ؟ هل نحن المواطنين ام المسئولين المتربعين على الكراسي وبإصرار منقطع النظير .. لم يترك مدير شركة النفط بحضرموت موقعه كمدير للشركة رغم صدور قرار المحافظ بن بريك لذلك القرار لماذا لم يقبل بالقرار .. هل هوالذوبان حبّاً في دباديب مواطني البلاد !؟
ام للإغراءات التي يمتاز بها ذلك الموقع . ونتيجة لذلك نكتوي نحن حرّاً وقهراً وكمداً نتيجة تلك الطريقة في الإدارة 
فالمعاناة الناتجة عن عدم توفر المشتقات النفطية لا يكتوي بها الّا البسطاء من اهل البلاد ..
يتحججون بالمديونية لدى مؤسسة الكهرباء لشركة النفط التي تتراكم ولم يتم تسديدها ابحثوا عن المعالجات لعدم التسديد ! هذه مهامكم كدولة سمعنا فيما سمعنا من سابق انه تمت إضافة عشرة ريالات في قيمة اللتر الواحد لتغطية وتسديد المديونية لكن لايصارح الناس اي مسئول عن كيفية إحتساب تلك القيمة  من المشتقات النفطية  وكيف وربما تُنفق بلا حسيب او رقيب .
مسألة عدم تسديد قيمة الفواتير دخيلة على اهالي حضرموت وهي ليست وليدة اليوم ولكنها كانت نتيجة عندما قام بذلك اصحاب فكرة ( لادراسة ولاتدريس حتى يسقط الرئيس) اصحاب فكرة عدم التسديد للفواتير هم نفسهم اصحاب لادراسة ولاتدريس واليوم تجد الكثير منهم قريبين من مواقع اتخاذ القرار وفي وادي حضرموت بالذات والبعض منهم يتربع على سلطة بعض المؤسسات والدوائر الحكومية
نترحّم على المقدم سعد بن حبريش الذي كان يطالب بإعفاء مناطق الإمتياز للشركات النفطية من دفع فاتورة استهلاك الكهرباء وقد كانت هذه ضمن مطالبات الهبة الحضرمية ..
نقول للمسئولين اين نسبة العشرين بالمائة التي وعدت بها الحكومة من نفط حضرموت هل من مطالب بها ؟ اين وصلت نسبة حضرموت اليوم مما صُدّر من نفط ؟ وإلى كم وصل حجم المبالغ المستحقّة لحضرموت مما شُحن من نفطها ؟
ذكر الله بالخير اللواء احمد سعيد بن بريك صاحب فكرة اغلاق البزبوز واستعادة السيمان ويبقى هو اول من قال لا وأول من طالب بحقوق حضرموت لانقول ذلك تزلّفا ولا إنتقاصاً ممن خَلَفه بل هي الحقيقة يجب ان تقال

تعليقات القراء إجمالي التعليقات   0

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

الاسم : البلد: التعليق:

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي "موقع المكلا اليوم" ولا يتحمل أي مسئولية قانونية حيال ذلك.

إرسال إلى صديق

الاسم بريد المرسل بريد المرسل اليه



×
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2018
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم