| آخر تحديث الساعة 23:34:39

أكثر خبر قراءة أكثر خبر تعلقاً أكثر خبر طباعة

آراء وكتاب

  • فرصة لضمانات دولية من أجل شراكة عادلة عمر البريكي - 5/16/2017

    أفضل حل بالنسبة لدول التحالف والحكومة الشرعية والجمهور في الشمال لمواجهة شبح الإنفصال هو تقديم ضمانات إن وثيقة الحوار الوطني ستضمن للأقاليم حقوقاً كاملة غير منقوصة خصوصاً فيما يتعلق بالثروة والسيادة وليس كما نصت عليه مسوّدة الدستور الإتحادي وهو سيادية المركز على نسبة كبيرة من الثروات الطبيعية ومردودات بعض مصادر الدخل القومي الحيوية.

  • معايير لمنح الألقاب! مطيع بامزاحم -

    كل متابع لمواقع التواصل الإجتماعي وكذا المواقع الإخبارية وحتي القنوات الفضائية والإذاعات وكل ما ومن يظهر في عالم الإعلام والإتصال والتواصل سيلاحظ بدون ادنى شك حجم إنتشار موضة منح الألقاب في سابقة خطيرة وتحدي سافر وعبث ممنهج بأذواق المهتمين والمتابعين في كافة التخصصات والمجالات المتنوعة.

  • دراجة الوزير محمد بالفخر -

    شاهدت مقطع فيديو للإعلامي المبدع احمد الشقيري صاحب البرنامج الرمضاني الشهير (خواطر)  حيث تم تصوير مواطن من كوبنهاجن عاصمة الدنمارك يركب الدراجة الهوائية يذهب بها الى عمله ويعود عليها الى منزله هذا المواطن برتبة وزير واي وزارة ؟ انها وزارة الداخلية ووزارة الصحة

  • حضرموت وجزاء سنمار محمد محفوظ بن سميدع -

    في إحدى حلقات برنامج (رحيق العمر) الإذاعي الذي يقدمه الإعلامي المتميز الأستاذ/ سند محمد بايعشوت في إذاعة المكلا، والذي استضاف فيه الباحث والأكاديمي الدكتور صالح باصرة تحدث الدكتور صالح عن إرهاصات ما قبل 30نوفمبر 1967م، وما حدث بعده، وعن مفاوضات جنيف التي تمت بين الإنجليز وبين وفد الجبهة القومية برئاسة قحطان الشعبي، وكيف تنازل وفد الجبهة القومية عن مبلغ ستين مليون جنيه استرليني كان المفروض تدفعها بريطانيا للجنوب تعويضاً عن فترة احتلالها لعدن، وبعد عودة وفد الجبهة القومية لتحرير جنوب اليمن إلى عدن وإعلان الاستقلال واستلام السلطة والحديث هنا لازال للدكتور صالح كانت خزينة الحكومة الجديدة في عدن خاوية، ولكي تقوم حكومة الاستقلال بالوفاء بكل ما عليه من التزامات مالية من مرتبات ونفقات توجهت حكومة قحطان الشعبي إلى حضرموت وسحبت المبالغ المالية التي كانت في بنك المشرق في حضرموت، ويقدر ما تم سحبة من حضرموت مبلغ عشرين مليون شلن. ما ذكره الدكتور صالح باصرة في حديثة عن سحب المبلغ المذكور من حضرموت سبق لي وأن سمعته من المناضل الحاج صالح باقيس رحمه الله- في عام 1998م، وكنت حينها في طريقي من صنعاء إلى المكلا، وفي الطائرة جلست بجواره، وكنت أعرف الرجل حق المعرفة لما له من مواقف مع جدي اللواء الشهيد صالح بن يسلم بن سميدع رحمه الله ، وكنت أسأل الحاج عن تلك المرحلة والفترة التي قضاها في عدن وهو مطارد من قبل الإنجليز، وترفع صوره في شوارع عدن، وفي حديثه عن تلك الفترة الزمنية أكد لي الحاج صالح أن الإنجليز عند رحيلهم من عدن لم يتركوا شيء يذكر، فقد سحبوا المبالغ النقدية من البنوك، بل حتى الأسلحة لم يتركوا إلا الخردة، وما كان أمام السلطة الا التوجه إلى حضرموت. وقال إنه تم تكليفه من قبل الرئاسة بالذهاب إلى حضرموت، قال الحاج صالح: ذهبت أنا إلى حضرموت، وحملت السلاح من معسكر الرزميت التابع لجيش النظام على متن طائرة شحن إلى عدن، وهناك آخرين نقلوا الملايين من المكلا الى عدن هذا ما ذكره أبونوفل لي، والتقيت به مرة أخرى في عام 2004م في فندق ريبون ستي في مدينة المكلا، وكان اللقاء بحضور المناضل جبران عبيد بفلح، وهو صديق مقرب من الحاج صالح، والذي أكد لي المعلومة كم ذكر لي المناضل جبران عبيد بفلح أن الحاج صالح قد اكد له انه الوحيد من حضرموت الذي حضر تنصيب قحطان الشعبي رئيسا لليمن الجنوبي ووعده الرئيس قحطان الشعبي بإعطاء حضرموت نوع من الحكم الذاتي ولم يفي بوعده وبعدها انقلب عليه الرفاق ثم زج به في السجن . . وبعد هذا الإحسان والدعم الذي قدمته حضرموت من مال وسلاح وخبرات لحكومة الرفاق في عدن كان الرد منهم هو الضم والإلحاق وطمس الهوية والقتل والسحل والاعتقالات والتهجير. وما دعاني اليوم لذكر هذه المعلومة، وما ذكره الدكتور صالح باصرة في حديثه الإذاعي، هو زيارة الرئيس عبدربه منصور هادي لحضرموت، وزيارته لشركة بترو مسيلة، والحديث عن استئناف تصدير النفط من حقول حضرموت، وإعطاء حضرموت نسبة من عائدات النفط التي سيتم تصديرها بما يتوافق مع حقوق الأقاليم في اليمن الاتحادي، للعلم أنه تم تصدير 3مليون برميل التي كانت موجودة في صهاريج ميناء الضبة، فهل حصلت حضرموت على نسبتها؟ فهل يصدق الرئيس هادي في إعطاء حضرموت حقوقها ليس في النفط فقط، وإنما في كافة المجالات ومنها الاقتصادية؟ ويرد الوفاء بالوفاء بعد أن وقفت حضرموت مع الشرعية سياسياً ومادياً وعسكرياً؟ أو أن هادي يسلك طريق من سبقوه من الحكام ابتداء من قحطان وانتهاء بعفاش؟

  • حضرموت على موعد مع الفرح عماد الديني -

    تحل بعد أيام قليلة،على شعبنا الحضرمي الكريم ،الذكرى السنوية الأولى لتحرير عاصمتنا المكلا وما حولها ، من سيطرة مجاميع الموت والارهاب،وتجري الاستعدادت الحكومية بشكل مستمر و على قدم وساق، لإحياء الفعالية الاحتفائية الوطنية بالصورة المأمولة والمعبرة عن حجم التضحيات الحضرمية التي اجترحتها قوات النخبة والعديد من القيادات العسكرية المخضرمة التي تولت شرف التخطيط والتدريب وقيادة معارك تحرير المكلا،والسير نحوها، خطوة بخطوة وفي مقدمتهم جميعا القائد اللواء فرج سالمين البحسني قائد المنطقة العسكرية الثانية الذي نتمنى ان يعود الينا عما قريب من دولة الامارات العربية الشقيقة حيث مايزال يتلقى بقية العلاج الخاص بالعملية الجراحية التي خضع لها الشهر الماضي بنجاح ولله الحمد ، ونسأل من الله العلي القدير ان يشارك أهله وقواته أفراح الفعاليات الاحتفائية الخاصة بإحياء المناسبة القديرة.

  • الإمارات – قلنا وقالوا – والحقائق تقول ! عبدالعزيز صالح جابر -

    الإمارات العربية المتحدة ..حقائق مؤجزة
    الإمَارَات العَرَبيّة المُتّحِدة هي دولة اتحادية تقع في شرق شبه الجزيرة العربية في جنوب غرب قارة آسيا تطل على الشاطئ الجنوبي للخليج العربي ,وتتألف من سبع إمارات وهي أبو ظبي ودبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة.. وتغطي الصحراء أربعة أخماس مساحة دولة الإمارات لكنها مع ذلك تتميز بمناظر طبيعية متباينة ومتنوعة من الكثبان الرملية الحمراء الشاهقة في ليوا إلى مدينة العين التي تعد واحة طبيعية تزينها أشجار النخيل، ومن جبال الحجر شديدة الانحدار إلى المساحات الخصبة من السهول الساحلية المنبسطة.

  • حكام الكره وحكام السياسة!! علي باسعيده -

    اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بإحداث مباراة ريال مدريد وبايرن ميونخ وما صحابها من جدل على حكام اللقاء جرى الأخطاء التحكيمية التي رافقت المباراة.

  • حضرموت وتمازج البروليتاريا والرأسمالية محمد بالفخر -

    أيام قلائل تفصلنا عن انعقاد مؤتمر حضرموت الجامع وتأتي أهمية المؤتمر بالنسبة لحضرموت بعد مضي نصف قرن من التيه الذي لحق بالوطن الحضرمي والهوية الحضرمية المفقودة تم جذب حضرموت في غفلة من أبنائها ودون موافقتهم الى مربعات أخرى أصبحت حضرموت مجرد محافظة تحمل الرقم 5 بفعل السيطرة البروليتارية وموجهاتها الثورية العجيبة .

  • مشروعك.. وجودك محمد بالفخر -

    و أنا اسير في طريقي تأملت تلك المشاريع العملاقة و حتى تلك المتوسطة وصولا بالمشاريع الصغيرة وخطر في بالي المشروع الخاص و كيف يضفي على صاحبه قيمة ويجعله سيد نفسه وملكا متوجا في عمله حتى من نرى مشاريعهم بسيطة جدا من  أصحاب البسطات والأكشاك  هؤلاء حقا أوجدوا لأنفسهم قواعد ينطلقون منها نحو العمل بكرامة وضمنوا لأنفسهم دخلا خاصا لا يتحكم به أحد سوى المالك الرزاق جلّ في علاه  .

  • الدور الاردني في حضرموت د. باسل باوزير -

    ترتبط اليمن والأردن بعلاقات تاريخية تعود للثلاثينيات منذ القرن الماضي عندما كان جنوب اليمن يتكون من سلطنات ومشيخات وشماله المملكة المتوكلية اليمنية. وتعد علاقة الجمهورية اليمنية مع المملكة الأردنية الهاشمية نموذجاً لعلاقاتها العربية المتميزة لما تحمله هذه العلاقات من معان ودلالات تاريخية وسياسية واقتصادية مهمة إذ يرتبط البلدان بعلاقات وثيقة منذ عقود طويلة من الزمن تمتد لتشمل مجالات التعاون كافة، فضلا عما يجمع بين البلدين من مصالح استراتيجية.

  • حضرموت في زمن التحولات م. أبوبكر السري -

    لم يكن التحول من عهد السلطنات (الكثيريه والقعيطية)الى جمهورية اليمن بالصعب أو المعقد فقد كان الإنتقال سلس و تلقائي و كانت المقاومة محدودة و ذلك نتيجة للمد القومي و الناصري الطاغي في تلك المرحلة و كذلك لما سبق من انفتاح حضرموت على العالم العربي من خلال تواصل المدرسة الحضرمية بالأزهر الشريف و تبادل الكتب و التواصل الفكري و المعرفي .بالإضافة الى البعثات السودانية في حضرموت.

  • هذه البطولات لاتشرف شهدائينا!! علي باسعيده -

    ندعي تزلفا وكذبا اننا نحب شهدائنا وأبطالنا الذي استشهدوا في معارك الدفاع عن الوطن وضربوا لنا أروع الأمثلة في مدى حبهم لبلدهم وأهلهم ونستكثر عليهم إقامة بطولة رياضيه أو حفل تأبين بسيط وبعدها يتم نسيانهم وكأنهم لم يكونوا موجودين!

  • نيران اتحاد الكرة الطائرة تستهدف طائرة حضرموت سعيد باشعيب -

    اتحاد الكرة الطائرة من الاتحادات النشطة، و التي لها انجازات لا تغفل.. و يحسب له سابقا انتظام مواسم اللعبة.. التنويع في البطولات.. انشاء مراكز تدريب.. تأهيل حكام و مدربين.. و لا يختلف إثنان على ديناميكية رئيسه الاستاذ محسن صالح و عشقه و حبه للعبة و اهتمامه الكبير بها.. إلا إن عمله  في إطار ذلك يتأرجح  بين المؤسسية و العشوائية.. في الوقت الذي تنبهر و تعجب ببرامج الإتحاد و مسابقاته، يفاجئك بقرارات أو إجراءات تمسح و تمحي ذلك الإعجاب و الانبهار.. الأستاذ محسن شخصية كايرزمية، له أسلوب أخاذ في المحاورة يلجأ إليه في كثير من الأحيان  لحسم العلائق و الشوائب التي ترافق العمل.. و ليس بالضرورة أن يكون ذلك موافقا للوائح و النظم.. و هذا يؤخذ عليه إذ تعتبر القرارات عاطفية تنتصر لطرف و تقسو على الآخر..

  • محمد بن زايد.. قائد وأب.. فأين نحن ؟؟ عيضة احمد باقيس المحامي -

    كنت البارحة أشاهد التلفاز فوقعت يدي على مشاهدة احتفالية الشيخ / محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي بمناسبة اليوم العالمي للمرأة و امام احتشاد  اعداد كبيرة من الشابات و الشباب  الاماراتي .

  • المواطن العربي وذُعْرُ ما بعد الخطاب محمد بالفخر -

         منذ عقود طويلة لم يتغير خطاب الحاكم العربي باختلاف أسماؤهم وصفاتهم هي تلك اللهجة التي تجعل المواطن يعيش حالة ذُعرٍ وخوف بعد أن يكون قد تلقى في خطابات الزعيم كم هائل من ألفاظ الوعيد والتهديد الموجهة له والتي يغلفها الحاكم بالوطنية وسيادة الدولة حتى في أفضل حالات الأمن والاستقرار في البلد  لا تجد خطاباتهم تخلو من إشعار المواطن انه يعيش حالة ترقب لهجوم أو تحيط به مؤامرات كونية يجب أن ينتظر دوره ليُقدّم كقربان لرد تلك اللعنات .

  • حاضر ومستقبل حضرموت في ثنايا المشاريع أبوبكر السري -

    في البدء نتطرق إلى تشخيص واقع الحال،  وما يعتمل ويدار من مشاريع تسويات سياسية قادمه في ظل ازمة البلد بشكل عام،  ونحن في حضرموت جزء من كل،  لنتطرق عقب ذلك إلى مبتغانا من هذا المقال الوجيز،  ونورد هنا أبرز مشاريع التسويات القادمة،  وأين وكيف سيكون مصير وموقع ومكانة حضرموت مستقبلا في ظل طرح المشاريع التالية :

  • بعد انتشار اشاعات اختطاف الاطفال بمدينة سيئون الاشاعة اهدافها واسبابها فحذروها ! جمعان دويل -

    إن ما جعلني ابحث وانقل التعريف عن الاشاعات واهدافها واسبابها بعد ان سيطرت على كثير من الاسر بمدينة سيئون بعد تناقل إشاعات لحالات اختطاف كما يزعمون دون ان يدركوا من يقف ورائها والاسباب التي دعت انتشارها بين اوساط المجتمع وللأسف انها تصدر في بدايتها بهدف ولكن تناقلها يكون عفويا بين اوساط المجتمع دون الاكتراث بعواقبها وانما من جانب التحذير كونها تفتقد للمصدر ولكن لا يدركوا ذلك برغم الغالبية تدرك عدم مصداقيتها عندما تتعدد رواياتها من شخص لآخر , وقد يتسأل العديد لماذا في الوقت الحاضر برغم تعزيز امن المديرية بأبن المدينة وأحد شبابها الاكفاء وتعزيز القوة الامنية وبدأت اعمالها على منظر ومرئا من الناس , إضافة إلى قسم امني نسائي مختص بالتحريات والتحقيق يعمل حاليا وبكفاءة عالية , غالبية المجتمع ينشد الامن والاستقرار ونصرة المظلوم ولكن يوجد من لا يريد ذلك وليس في مصلحته ان يستتب الامن والاستقرار في مدينة سيئون على وجه الخصوص والمديرية بشكل عام .

  • حان موعد عودة الرئيس المنقذ خالد بحاح ! ماجد الداعري -

    تدور نقاشات مستفيضة داخل غرف القصور الملكية بالشقيقة الكبرى بين هادي والاماراتيين لإعادة رسم خارطة حكومته الشرعية المهترئة على وقع ضربة اباتشي موجعة حد تباكي الرئيس أمام الأمير السعودي الشاب محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي في شكواه من رعب ومرارة تلك الغارة الاماراتية الموجعة.وبالمقابل تواصل الإمارات بقوة وضع ترتيب أولويات جنوبية جديدة في سلم مباحثاتها السرية المزمعة - بوساطة سعودية- مع هادي ومعسكره الإخواني المسيطر عليه بقوة ،حيث تحاول الرياض ردم الهوة المتسعة بين    هادي والاماراتيين وخروجها مؤخراً للعلن بشكل غير مسبوق منذ القرار الرئاسي التخبطي الأحمق القاضي بإقالة بحاح من منصبيه، كنائب للرئيس ورئيس للحكومة وتعيين الجنرال العجوز علي محسن الاحمر المتهم برعاية الارهاب واحتضان الارهابيين،بدلا عنه بمنصب النائب والكارثة بن دغر في رئاسة الحكومة.

  • صنع في حضرموت.. شعار يحمل فكر اقتصادي جديد سعيد علي بقرف -

    يقال أن الشعار يمثل كشف حساب مختصر للرؤية العامة  والاهداف المرجوة متى ما وضع بعناية لذلك لا نرى من وجود اي سبب يمنع حضرموت في ان تستغل تاريخها و حاضرها التجاري الكبير من اجل ان تتميز بنشر ثقافة اقتصادية جديدة تعود بالنفع عليها وتأسس خصائص وسمات تنفرد بها عن بقية المناطق وتجعل من الرؤية الاقتصادية الجديدة هدف يسعى لتحقيقه الجميع دون استثناء.

  • معاناة المغتربين بالكويت.. من المسؤول عن تفاقمها ؟ أشرف عبدالله ناجي -

    لاتزال معاناة المغتربين المقيمين بدولة الكويت قائمه حتى يومنا هذا دون اي بوادر انفراج تلوح في الأفق ..

  • كاس حضرموت تظاهره كروية جميلة! علي باسعيده -

    دشنت امس الجمعه 17 فبراير الجاري منافسات بطولة كاس حضرموت لكرة القدم في نسختها الخامسه على ملاعب المحافظة بمشاركة 37 ناديا منها 21  من وادي حضرموت و16 من ساحل حضرموت.

  • الاستقرار الاقتصادي والاستقرار النقدي سعيد علي بقرف -

    بمفهوم مبسط يمكننا القول بأن الاستقرار الاقتصادي والاستقرار النقدي هما وجهان لعملة واحدة لذا فأن وجود فترات من عدم الاستقرار الاقتصادي سيؤدي بالنتيجة الى فترات اخرى من عدم الاستقرار النقدي ، لذلك نجد أن غاية كل مجتمع هو الحصول على استقرار اقتصادي يتجه نحو تحقيق نمو مستدام ولو بنسب بسيطة على أن يقابله حرص و اهتمام موازي من قبل صناع السياسيات النقدية للعمل على تحقيق الاستقرار النقدي كونه من المستحيل أن نحقق اثار ايجابية على النشاط الاقتصادي دون ان يتوفر اي استقرار نقدي بالمقابل ولعل واقع بلدنا الحالي خير شاهد على ذلك.

  • الوطن اعتزاز وائل الكثيري -

    الوطن ليس علماً ونشيداً وأرضاً وبحراً، بل حب وكيان وجينات موروثة وانتماء وولاء
    نحن الوطن والوطن نحن، لا يشك أحدٌ في ذلك، حبٌ وانتماءٌ ولاءٌ ووفاءٌ وشعورٌ وإحساسٌ لا يختلف فيه اثنان، هذا الحب
    لاحياه لمن لايلتصق بأرضه ووطنه حتى وإن باعدت بينهما المسافات
    مبدأ حب الوطن لا ينكره عقل ولا يرفضه لبيب، إنه انتماء فريد وإحساس راقي وتضحية شريفة ووفاء كريم، حب الوطن هي حالة الحب والعشق ... بالليل والنهار كأنها إحدى المعشوقات، من قلب صادق الإحساس؛ لأن هذا نابع من الحنان والعطف والمحبة
    حب الوطن .. حب الأرض .. حب الناس ..فلا شيء يسمو أو يعلو على حب الوطن ..
    الاعتزاز بالوطن والتفاخر به هي صوره من صور حب الوطن فالوطن اعتزاز
    الوطن كلمة تتكوّن من ثلاثة حروف إلّا أنّها تحمل معانٍ كبيرة في نفوس أبنائها، وهو اسم يُشير إلى الأرض الأم التي يعيش عليها جماعة لفترة تاريخيّة طويلة، ونتج عن ذلك نشوء هويّة ذات صبغة وطنيّة  ويُعدّ الحب، والعز، والافتخار، والانتماء هي من أهم مقوّمات الوطن
    الوطن هو الروح.النسمة التي تؤنس المواطن هو مفردة لا تضاهيها أية عبارة  جوهرة ثمينة لا تقدر بثمن
    سنتعاون ونبني الوطن
    الوطن ليس ملك لفئة أو طائفة أو منظمة أو حزب ..
    يجب أن نتعايش
    لا للتحريض
    نعم للتسامح والتصالح

  • حمدي كما عرفته م. عوض أحمد بن هامل -

    الأستاذ القدير أحمد عبد القادر بافقيه ... أو كما يحلو لأحبابه أن يطلقوا عليه "حمدي" ... أول معرفتي به كانت في المكلا في صيف 1999 بعد نجاحنا في المقابلة للإلتحاق بإحدى برامج مكافحة الفقر التابعة للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة. من أول يوم وجدت أمامي إنساناً ساحراً يدخل القلب من أول دقيقة ومن غير حواجز....متواضعاً من غير تكلف.... ذكياً بالفطرة .... نعم الذكاء في هذه الأسرة متوارث ...فوالده السيد عبد القادر بافقيه مؤسس أول شركة زراعية بالمفهوم الحديث للزراعة في الأربعينات والخمسينات ... وأدخل الكثير من الأصناف الزراعية الجديدة، وهناك صنف مشهور من التبغ في غيل باوزير يطلق عليه " بافقيه ". سجلات الشركة تدل على ذكاء الوالد وانّه كان سابق لعصره، وكان أيضاً مستشاراً للسلطان في ذلك الوقت.

  • رِفقاً بالعقول محمد بالفخر -

    بعد الضجة التي أثيرت حول (على البخيتي) وامتلاكه لعشرات الحسابات الوهمية والأسماء المزورة وادارته لها في الفيس وتويتر وغيرها بأسماء نسائية وانتحال أسماء شخصيات مشهورة وسواء صدق هذا الخبر أم اعتراه تهويل ومبالغة فهذا لا يعنينا كثيرا.

  • 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 40 80 110 >
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2017
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم