| آخر تحديث الساعة 23:39:30

أكثر خبر قراءة أكثر خبر تعلقاً أكثر خبر طباعة

آراء وكتاب

  • حان موعد عودة الرئيس المنقذ خالد بحاح ! ماجد الداعري -

    تدور نقاشات مستفيضة داخل غرف القصور الملكية بالشقيقة الكبرى بين هادي والاماراتيين لإعادة رسم خارطة حكومته الشرعية المهترئة على وقع ضربة اباتشي موجعة حد تباكي الرئيس أمام الأمير السعودي الشاب محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي في شكواه من رعب ومرارة تلك الغارة الاماراتية الموجعة.وبالمقابل تواصل الإمارات بقوة وضع ترتيب أولويات جنوبية جديدة في سلم مباحثاتها السرية المزمعة - بوساطة سعودية- مع هادي ومعسكره الإخواني المسيطر عليه بقوة ،حيث تحاول الرياض ردم الهوة المتسعة بين    هادي والاماراتيين وخروجها مؤخراً للعلن بشكل غير مسبوق منذ القرار الرئاسي التخبطي الأحمق القاضي بإقالة بحاح من منصبيه، كنائب للرئيس ورئيس للحكومة وتعيين الجنرال العجوز علي محسن الاحمر المتهم برعاية الارهاب واحتضان الارهابيين،بدلا عنه بمنصب النائب والكارثة بن دغر في رئاسة الحكومة.

  • صنع في حضرموت.. شعار يحمل فكر اقتصادي جديد سعيد علي بقرف -

    يقال أن الشعار يمثل كشف حساب مختصر للرؤية العامة  والاهداف المرجوة متى ما وضع بعناية لذلك لا نرى من وجود اي سبب يمنع حضرموت في ان تستغل تاريخها و حاضرها التجاري الكبير من اجل ان تتميز بنشر ثقافة اقتصادية جديدة تعود بالنفع عليها وتأسس خصائص وسمات تنفرد بها عن بقية المناطق وتجعل من الرؤية الاقتصادية الجديدة هدف يسعى لتحقيقه الجميع دون استثناء.

  • معاناة المغتربين بالكويت.. من المسؤول عن تفاقمها ؟ أشرف عبدالله ناجي -

    لاتزال معاناة المغتربين المقيمين بدولة الكويت قائمه حتى يومنا هذا دون اي بوادر انفراج تلوح في الأفق ..

  • كاس حضرموت تظاهره كروية جميلة! علي باسعيده -

    دشنت امس الجمعه 17 فبراير الجاري منافسات بطولة كاس حضرموت لكرة القدم في نسختها الخامسه على ملاعب المحافظة بمشاركة 37 ناديا منها 21  من وادي حضرموت و16 من ساحل حضرموت.

  • الاستقرار الاقتصادي والاستقرار النقدي سعيد علي بقرف -

    بمفهوم مبسط يمكننا القول بأن الاستقرار الاقتصادي والاستقرار النقدي هما وجهان لعملة واحدة لذا فأن وجود فترات من عدم الاستقرار الاقتصادي سيؤدي بالنتيجة الى فترات اخرى من عدم الاستقرار النقدي ، لذلك نجد أن غاية كل مجتمع هو الحصول على استقرار اقتصادي يتجه نحو تحقيق نمو مستدام ولو بنسب بسيطة على أن يقابله حرص و اهتمام موازي من قبل صناع السياسيات النقدية للعمل على تحقيق الاستقرار النقدي كونه من المستحيل أن نحقق اثار ايجابية على النشاط الاقتصادي دون ان يتوفر اي استقرار نقدي بالمقابل ولعل واقع بلدنا الحالي خير شاهد على ذلك.

  • الوطن اعتزاز وائل الكثيري -

    الوطن ليس علماً ونشيداً وأرضاً وبحراً، بل حب وكيان وجينات موروثة وانتماء وولاء
    نحن الوطن والوطن نحن، لا يشك أحدٌ في ذلك، حبٌ وانتماءٌ ولاءٌ ووفاءٌ وشعورٌ وإحساسٌ لا يختلف فيه اثنان، هذا الحب
    لاحياه لمن لايلتصق بأرضه ووطنه حتى وإن باعدت بينهما المسافات
    مبدأ حب الوطن لا ينكره عقل ولا يرفضه لبيب، إنه انتماء فريد وإحساس راقي وتضحية شريفة ووفاء كريم، حب الوطن هي حالة الحب والعشق ... بالليل والنهار كأنها إحدى المعشوقات، من قلب صادق الإحساس؛ لأن هذا نابع من الحنان والعطف والمحبة
    حب الوطن .. حب الأرض .. حب الناس ..فلا شيء يسمو أو يعلو على حب الوطن ..
    الاعتزاز بالوطن والتفاخر به هي صوره من صور حب الوطن فالوطن اعتزاز
    الوطن كلمة تتكوّن من ثلاثة حروف إلّا أنّها تحمل معانٍ كبيرة في نفوس أبنائها، وهو اسم يُشير إلى الأرض الأم التي يعيش عليها جماعة لفترة تاريخيّة طويلة، ونتج عن ذلك نشوء هويّة ذات صبغة وطنيّة  ويُعدّ الحب، والعز، والافتخار، والانتماء هي من أهم مقوّمات الوطن
    الوطن هو الروح.النسمة التي تؤنس المواطن هو مفردة لا تضاهيها أية عبارة  جوهرة ثمينة لا تقدر بثمن
    سنتعاون ونبني الوطن
    الوطن ليس ملك لفئة أو طائفة أو منظمة أو حزب ..
    يجب أن نتعايش
    لا للتحريض
    نعم للتسامح والتصالح

  • حمدي كما عرفته م. عوض أحمد بن هامل -

    الأستاذ القدير أحمد عبد القادر بافقيه ... أو كما يحلو لأحبابه أن يطلقوا عليه "حمدي" ... أول معرفتي به كانت في المكلا في صيف 1999 بعد نجاحنا في المقابلة للإلتحاق بإحدى برامج مكافحة الفقر التابعة للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة. من أول يوم وجدت أمامي إنساناً ساحراً يدخل القلب من أول دقيقة ومن غير حواجز....متواضعاً من غير تكلف.... ذكياً بالفطرة .... نعم الذكاء في هذه الأسرة متوارث ...فوالده السيد عبد القادر بافقيه مؤسس أول شركة زراعية بالمفهوم الحديث للزراعة في الأربعينات والخمسينات ... وأدخل الكثير من الأصناف الزراعية الجديدة، وهناك صنف مشهور من التبغ في غيل باوزير يطلق عليه " بافقيه ". سجلات الشركة تدل على ذكاء الوالد وانّه كان سابق لعصره، وكان أيضاً مستشاراً للسلطان في ذلك الوقت.

  • رِفقاً بالعقول محمد بالفخر -

    بعد الضجة التي أثيرت حول (على البخيتي) وامتلاكه لعشرات الحسابات الوهمية والأسماء المزورة وادارته لها في الفيس وتويتر وغيرها بأسماء نسائية وانتحال أسماء شخصيات مشهورة وسواء صدق هذا الخبر أم اعتراه تهويل ومبالغة فهذا لا يعنينا كثيرا.

  • مفردات خارج القاموس م . محمد ناصر بن علي جابر -

    الرأي التشخيصي هو أصوب الآراء، وغريزته أندر الغرائز في تداخلات الوسط الإنساني وتصوراته، وفي تداولات الحدث السياسي وتداعياته، هذا الرأي التحليلي الإصلاحي مفقود من مسرح النزاعات التعسفية الطاحنة بين مختلف الأقطاب السياسية والمجتمعية في حضرموت، وما تنتهجه الأطراف من سياسة تعويم النزاع، والهروب من مداورة أسبابه، وتجلية النقاط السوداء الحائلة دون وحدة العمل الوطني، والمرور الآمن إلى السيطرة المدنية، أو ما يسميه رالف غولدمان ( من الحرب إلى سياسة الأحزاب ) ، فهي سياسة تكره التخصيص والتصوير الكاشف للقضايا وتميل إلى الفجور في الاختلاف وتغليب التصريحات الإعلامية والصحفية المطنطنة على مبدأ الحوار والتقارب وتطويق الخلاف، رغم أننا نلتقي في موحدات عدة؛ اللغة والقومية والدين والثقافة والأعراف والأحلاف بل إننا نتشابه حد التماثل والتطابق ..

  • تمثيل المنتخب بين الواجب والتخوين!! علي باسعيده -

    في الوقت الذي يستعد فيه منتخبنا الوطني لكرة القدم لخوض غمار التصفيات المؤهلة لكاس أسيا بالإمارات 2018 بمعسكر إعدادي يقام بالعاصمة صنعاء تم استدعاء له مجموعة كبيره من اللاعبين من مختلف محافظات الجمهورية شملت جميع الدرجات وهو أمر يحدث للمرة الأولي في تاريخ الكرة اليمنية وذلك مردة لحالة توقف النشاط الكروي بسبب الأوضاع التي تعيشها البلد..

  • حضرموت حلم يتحقق عبدالحكيم صالح بن قديم -

    المجتمعات تبنى من خلال إرادة وعزيمة الشعوب وقيادتها ، التي تضع لنفسها أجندات البناء على كافة الأصعدة  ،وتعمل بشكل متواز لتنفيذ هذه الأجندات، من خلال إدراكها للإمكانيات التي تمتلكها سواء، البشرية أو المادية، والدراسات التي تعدها مسبقا لتحديد أهدافها بالشكل المطلوب تحقيقه لبناء التنمية المجتمعية . .

  • عدن واجبٌ لم يؤدّ وجميلٌ لم يرد محمد بالفخر -

    عدن تلك المدينة الممتلئة بجمالٍ وهبه الله لها وبهاءٍ كساها به ما زارها أحدٌ إلا خطفت قلبه وما سكنها شخصٌ إلا وشهِدَ لأهلها بالبساطة والأريحية سواء في نمط الحياة أو في تعاملهم واكتمل ذلك البهاء ببحرها الذي يأسر القلوب وشواطئها الساحرة.

  • "الجامع" واللحظة التاريخية! صلاح مبارك -

    منذ أن بدأت الخطوة الأولى لإشهار التحضيرات لمؤتمر حضرموت الجامع , وجهت الكثير من وسائل الإعلام "الشرعية" و"اللا شرعية" "طعنات" لهذا "الوليد" واستدارت ظهرها لكل ما هو ايجابي ونافع , مكشرة عن انيابها قبحًا , وكأن جنونًا قد مسها ..

  • حضرموت اليوم ومطابخ السؤ محمد محفوظ بن سميدع -

    شر البلية ما يضحك هذا ما نراه من سلوك البعض الذين يحاولون شق الصف الحضرمي، وزرع العراقيل أمام المخلصين من أبناء حضرموت، ويبذلون المحاولات المستميتة في نشر الإشاعات والبلبلة في وجه كل مشروع يهدف إلى توحيد الكلمة ورص الصفوف، ومحاولات الاختراق من قبل الذين يتلقون التعليمات من خارج حضرموت ويعملون لأجندة خاصة بهم.

  • كهرباء دوعن.. ياسيادة المحافظ يوسف عمر باسنبل -

    ندخل في منتصف القرن الحادي والعشرين وأصبحت أمور طفي الكهرباء من النوادر في كثير من دول العالم ومن بينها الدول النامية وعلى النقيض نجد أطفال تلك الدول يحسدون أطفال اليمن على فرحتهم بعودة التيار الكهربائي ( هيّا ولعت ) التي تتكرر في اليوم الواحد مرّات ٍ عديدة في بعض المناطق وهو حال ٌ إعتاد عليه أغلب المواطنين وبات جزء من حياتهم اليومية مع أن الكهرباء تعتبر ضرورة من ضرورات الحياة ولايمكن للفرد أن يستغني عنها في حياته اليومية .

  • بحاح، واعلام الشيطنة.. وجها لوجه محمد بن ماضي -

    تابعت مثل غيري من متابعي الاعلامي اليمني، حملت الشيطنة الصاخبة التي شنتها مطابخ الاخوان الاعلامية على شخص الاستاذ خالد بحاح، بدأ من اجتزائهم لجزء من سياقه في تسجيل لقاء مع نخبة الجالية في برلين، وصولا الى مقتطفات من مقابلته مع قناة الـ BBC  عربية والتي ستبث كاملة مساء اليوم الاحد ..

  • بدر التوي بطل في الميدان عبدالعزيز جابر -

    انتشرت في بعض مواقع التواصل الاجتماعي روايات عن الكمين الذي تعرضت له بعض قوات النخبة الحضرمية المشاركة في العملية العسكرية الاستباقية في منطقة المسيني غرب المكلا الأسبوع الماضي ضد خلية من تنظيم القاعدة وهذه الروايات حاولت دس السم في العسل والتقليل من بطولة أفراد قوات النخبة الحضرمية وعلى وجه التحديد القائد البطل النقيب بدر التوي .

  • منتخب حضرموت الجداوي.. إشراقة محبة وانطلاقة سلام عدنان بن عفيف -

    كعادتنا حضارمة المهجر نعشق كل ماينتسب لحضرموت ويحمل إسمها حسآ ومعنى ، ويتملكنا شعور الغبطة والفرح ويتعاظم في أعماقنا هاجس الحنين إلى الوطن الأم ويطغى علينا الحرص المتدفق النابع من رغبة الإسهام في مجهودات التكامل الإنساني الحضرمي الجميل.

  • رسالة الشاعر "باحريز" للمؤتمرالجامع صالح علي السباعي -

    فى عام1967جاءت العزة والكرامة الى حضرموت , بعد طرد السلاطين من ميناء المكلا, جاء الاستقلال ليحط رحالة فى المكلا لتصبح حضرموت دولة موحدة مستقلة تضاهى دول المنطقة معترف بها من العالم كله , فلم يجد له مكان فى حضرموت بسبب أقلية نخبوية أسمها" الجبهة القومية" عملت على طرد حمامة الاستقلال وأغلقت أرض حضرموت وسماءها فى وجهها , وفتحت الباب على مصراعية للغراب القادم ,سلمته مصير حضرموت دون قيد أو شرط وأعتبرته دليلها ومرشدها , وكما قال الشاعر "من كان الغراب له ذليلا... يطوف به على جثث الكلاب ", وطافت حضرموت على الحفروالخرائب والمقابر ,كلنا عانينا ولانزال نعانى من قرار تلك النخبة الغير مدروس , ولاتزال حضرموت مستباحة للقتلة واللصوص مجهولة المصير, بسبب مجموعة صغيرة ربما فعلت مافعلت بحسن نيه كما يظن افرادها , لكن العواطف والنوايا لاتكفى لتقرير مصير الشعوب , نحن عرفنا الكثير من هؤلاء وهم لاشك كانوا نادمين على فعلتهم كما أخبرنى أحدهم,وهورئيس القطاع الفدائى فى حرب التحريرفى عدن المرحوم الحاج صالح باقيس الكندى الذى قال كنا اوائل لم يسبقنا احد لنتعلم منه ولم تكن لدينا خبرات ولم يكن لدينا اطلاع سياسى وفوق ذلك كانت تدفعنا حماسة القومية العربية وخطابات الزعيم عبدالناصر, فسرنا خلف عواطفنا وقررنا اقتحام الكمين المنصوب لنا سلفا, بدلامن ان نهرب عنه بعيدا ,وفى النهاية وجدنا انفسنا نادمين بعد فوات الاوان , لاقيمة لنا ضعنا فى زحمة اليمن وصراعاته وحروبه وضاع معنا شعبنا الذى لازال شريدا فى اصقاع الارض.,

  • نعم.. ملايين البسطاء في بلادنا تؤيد هادي وتؤآزره! لطفي بن سعدون - 11/6/2016

    في 14/مايو/2014م نشرت مقالا  في صحيفة عدن الغد بعنوان (فلسفة الحرية ... لدى لينكولن وهادي!!!)ووضعت فيها مقارنة بين القائد الإمريكي محرر العبيد إبراهام لينكولن والرئيس القائد عبدربه منصور هادي.وبالرغم من أن الرئيس هادي في تلك الفترة لم يظهر كل ماعنده من ملكات قيادية وعسكرية وسياسية كما برزت الآن ,لوجود مراكز القوى في الدولة اليمنية العتيقة المتصارعة من حوله ,والتي تسعى كلها لتجذبه اليها ذليلا صاغرا وهي مستهينة بقوته.إلا إنني حينها قد استشفيت فيه هذه القدرات وعرفت أنه رجل المرحلة بلاجدال ,وقلت في هذه المقارنة:

  • المؤتمر الحضرمي - الجامع - الى اين ؟ المكلا اليوم/سالم عوض العامري - 11/6/2016

     المؤتمر الحضرمي - الجامع - الذى دعي اليه -حلف قبائل حضرموت- كما دعي اليه -الكثير من العلماء والساسة والكتاب -والشخصيات -الاجتماعية -يعد ضرورة- تاريخيه -وسياسية - ملحه -في المرحلة - الراهنة - كي يشكل - بالارتكاز -على - الرؤى - والمخرجات - التي -سيخرج بها- القاطرة الفولاذية - الحاملة لآمال واحلام -وطموحات حضرموت - في وحده الصف - وتوحيد الكلمة - ومداواة الاوجاع - المزمنة المستوطنة - على جسدها المنهك - النحيل -00 ولكى يحظى هذا المؤتمر - بالنجاح - والتوفيق - والسداد- فانه ينبغي - انعقاده باتباع رؤيه حضريه ومدنيه احترافيه - وبحسب المعايير المهنية - والعلمية - في عقد وتنظيم المؤتمرات - التي تعد اليوم صناعه رائجة - في سائر بلاد العالم 00- ولضمان تحقيق هذا الهدف على نحو جيد -ينبغي على المتحمسين - والمتعاطفين مع هذا المشروع انشاء شبكه تشاركيه فسيحه مع كافه شرائح المجتمع - وعلى وجه الخصوص -تكليف - جامعه حضرموت - كأعلى مؤسسه علميه - وكذلك الجامعات الأهلية - ومراكز البحث - والدراسات - والمؤسسات -الثقافية والعلمية – الأهلية - وايضا الشركات الاستثمارية والنفطية - وشركات القطاع الخاص - ليناط بها تشكيل لجنه تحضيريه -موسعه - تضم مختلف الوان الطيف الاجتماعي - كي -تقوم بالأعداد والتحضير - المنهجي العلمي للمؤتمر 00- ويأتي في اولوية مهام هؤلاء الشركاء - صياغه الوثائق اللازمة- وخارطة - الطريق - ورؤيه - بالمخرجات - التي تتضمن - القرارات والتوصيات - السهلة الممتنعة - التي من شانها - ان تأخذ طريقها فى تغيير --سياسه الامر الواقع - والعبثية -والمعاناة - التي تضرب اطنابها -في البلاد وابتكار - حلول (مفتاحيه ) من شأنها اعلاء ورفعه- وتنميه -وبناء -واعمار - حضرموت -00 هذا هو السياق الاول واما السياق الثاني - فهو ذا طابع تحفظي خاصه فيما اذا كانت - فعاليات الاعداد والتحضير لانعقاد هذا المؤتمر -ستجرى بحسب الطرائق والاساليب - التقليدية - التي -عهدناها - فى - المؤتمرات -السابقة - والتي تكتفى - بإقامه الولائم - وعلاقات -جبر الخواطر -و بانعقادها على -قاعده - من حضر -كفى - وعليه فاذا كان الامر كذلك -فانه من الاجدر تأجيل عقد هذا المؤتمر- على اهميته فى - الوقت -الحاضر - الى ان تتهيأ -الاجواء والمناخات -الكفيلة بإنجاحه على نحو - يتوازى مع وزن ومكانه حضرموت - الحضارة - والتاريخ

  • ربنا ارشدهم إلى حضرموت فإنهم ضلوا إليها الطريق سعود الشنيني -

    لم يتبقى إلا القليل من الحضارم  لازالوا يقدسون رجال مثلث الدوم إلى حد الهوس ويعتبرونهم أبطال كل المراحل دون غيرهم وكأن بلدهم حضرموت لا رجال فيها يضاهون بهم من يرونهم في أعينهم هم الرجال دون سواهم وخاصة الذين أتى بهم ذلك القائد الهش ربما يصنفه هؤلاء بطل حرب 1994م  الذي ولى مدبرا  هو ومن معه من القيادات من  بني جلدته التي تراجعت وانكسرت في كل جبهات الحرب آنذاك ... بينما كان المسئول الثاني في تلك الحرب يصيح بأعلى صوته هاتوا أبن حضرموت  القائد الفلاني ... عند كل أختراق تقوم به القوات الشمالية في عدن بسبب أنكسار تلك القيادات الورقية أصحاب مثلث الدوم وبالذات حين توغلت القوات الشمالية في منطقة الحسوة على الخط الأسفلتي العام وعزلت مدينة البريقة وما وراءها عن عدن واستقرت بها حتى أتى ذلك القائد البطل الذي أعترف ببطولاته كل أهالي عدن وهو من كان يتكفل بدحر تلك القوات المخترقة إلى أخر خطوط التماس بين الجبهات المتقاتلة .

  • حضرموت.. هي حضرموت.. ليست الجنوب وليست الشمال صالح علي السباعي -

    مع احترامنا وتقديرنا لكل القادة الحضارم سياسيين وعسكريين، وكل الذين يرددون نفس الجمل ونفس الخطاب نقول لهم جافيتم الحقيقة والتاريخ بادعاءكم ان حضرموت جزء من اليمن او من الجنوب، فلاوجود فى كتب التاريخ لمثل هذه المقولة بان جضرموت هى الجنوب والجنوب هو حضرموت، منذو الازل حضرموت كيان مستقل وأحد الاقاليم العربية , كان لها وفدها الخاص بها فى مبايعة الرسول صلوات الله عليه,وفى المقابل تعامل معها الرسول صلوات الله عليه وسلم كاقليم مستقل وارسل لها ممثله الخاص زياد بن لبيد, بينما ارسل لاهل اليمن معاذ بن جبل, للاسف انتم تضللون عقول جيل المستقبل وتقدمون له معلومات خاطئه غير صحيحة،عندما تؤكدون فى وسائل الاعلام عبارات غير صحيحة ، ولست ادرى ما الذى يجبركم على مثل هذه الاقاويل وانتم رجال احرار ولستم عبيد لاحد،قديقول البعض إن هؤلاء ساسه وان هذا تكتيك سياسى واذا كان كذلك فهو عذر اقبح من ذنب،لما لاتسمون الامور بمسمياتها؟! لما لا تقولون ان حضرموت ارض لها تاريخ ولها جغرافيتها وعاداتها وتقاليدها الخاصة بها، وهى جاره للشمال والجنوب والسعوديه وعمان ،وان دخولها فى الوحدة الجنوبية 67 ثم الوحدة مع الشمال 90قد اضرها كثيرا ولم تجد ذلك الاخ الصادق الذى يقسم الكيكه بعداله، ويعطيها حقها فى السلطة والثروة ،وقبل ذلك يتعامل مع شعبها باحترام وهو فوق كل المصالح، حيث تعرض الحضارم فى عهد الدولة الجنوبية والشمالية لكل انواع الاهانات وتعرضت ممتلكاتهم للمصادرة والتاميم ، ويكفى ان نقول ان 70% من ميزانية الدولة اليمنية الشماليه اليوم والجنوبية أمس هى من ثروات حضرموت وتحويلات مغتربيها, وأن70% من المبانى السكنيه فى عدن والشركات التجارية بما فيها شركات طيران وشركات سيارات مملوكه لحضارم تم مصادرتها وتاميمها ومضايقة اصحابها لاجبارهم على الرحيل،كما تم أقحام جيش البادية الحضرمى فى حروب عبثيه لادخل له فيها وكان جزاء الكثير من ضباطه هو جزاء سنمار,وتم اعدام كوادر بتهم كيديه بينما تم العفو عمن كان معهم بنفس الحكم من مناطق اخرى ، واستخدام الكوادر الحضرمية مدنية وعسكرية فى وظائف اقل من قدراتهم ومستوياتهم العلميه وحرمانهم من امتيازات كثيرة يحصل عليها من هو اقل منهم ، وحتى من كان من الحضارم فى مراكز وزارية كانوا مجرد صور لتاكيد النهج البرولوتارى، ولم يكن بمقدور احدهم ان يختار سكرتيره او مدير مكتبة او حتى يعاقب عامل النظافة فى مكتبة لو قصر فى عمله ،لقد كان ولازال الجنوب والشمال ينظرون لحضرموت نظرة دونية،بقرة حلوب لااكثر ولاأقل ,ولذلك لن تعود الامور كما كانت ولاينبغى لها ان تعود الابشروط ومواثيق جديدة وشهود دوليين ومن الاقليم , وهذا الكلام قد لايفهمه المطبلين فى حراك حضرموت ولكن بالتاكيد يفهمه من اكتوى بنارة من قادتهم ممن عاشوا فى صنعاء وعدن، حيث اصبح اليمنى يتحكم فى مصيرالحضرمى ،ويحرمه من حقوقة وثروات ارضة، ويكفى ان نقول ان شركات النفط فى حضرموت تعطى الموظف الحضرمى ربع راتب الموظف اليمنى القادم من صنعاء او من عدن تعز، هذا موثق فى كشوفات الشركات النفطية العنصرية التى تتهياء للعودة لممارسة النهب فى حضرموت التى يهان شعبها، ومن الاها نات ما حدثنى بها صديق من محافظة ابين حيث قال ان قرار جمهورى صدر فى عام85 من قبل الرفيق على ناصر بتكريم والده ومجموعه من مناضلى حرب التحرير،وعندما وصلوا الى مكان الحفل بمناسبة14اكتوبر عرفوا ان الذى سيقلدهم الاوسمة رئيس الوزراء انذاك حيدر العطاس، وليس على ناصر...فقرروا الانسحاب من القاعه واعنبروا ذلك اهانه فى حقهم ان يتم تكريمهم من قبل شخص ليس له صله بالثورة او بالنضال، ربما فى ذلك الوقت لم يغضب السيد حيدر.. وربما ليس مسموح له ان يظهر غضبه أو يعترض على تصرف المناضلين اصحاب الثورة وهو الدخيل. عليها كما يعتقدون ،وربما تقبل الامر مثل اخوانه من المسؤلين الحضارم الذين يستخدمون واجهات وكبارى لمرور الاخرين , ومع ذلك لم أكن سعيدا بسماع تلك القصة التى حدثنى بها الصديق العزيزبكل عفويه,.لكننى كمواطن حضرمى شعرت ان الاهانه لكل حضرموت وليست لحيدر لوحده , وهى لاتقل اهانة من التى تلقاها السيد البيض عندما قرر أن يتزوج زوجته الثانية بالحلال حسب شرع الله , ا

  • مع البحسني حتي يكتب لنا الله على يده فرج وليد التميمي -

    أجزم أن العملية التي كانت تعد لاستهداف موكب اللواء الركن فرج سالمين البحسني قائد المنطقة العسكرية الثانية في حضرموت، متصلة بشكل مباشر بتصريحاته الأخيرة التي أدلى بها قبل أسبوع على قناة الغد المشرق، مفصحا خلالها عن رؤيته لحضرموت ما بعد الخلاص من القاعدة وضرورة اتخاذ الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وقيادة التحالف موقف من تواجد قوات عبدالرحمن الحليلي، قائد المنطقة العسكرية الأولى في وادي حضرموت، فأما أن تدفع بها للقتال في الجبهات الشمالية ضد قوات الحوثي والمخلوع صالح، أو تجبرها على تسليم أسلحتها، وإخلاء معسكراتها لجيش النخبة الحضرمي.

  • الزعامات الحضرمية.. وتجاز الناهبون المدى صالح علي السباعي -

    .بالرغم من كل التجارب المريرة, لاتزال معظم الزعامات الحضرمية تنظر لحضرموت نظرة قاصرة وكانها مولود مجهول وجد على باب الجامع أو على قارعة الطريق , ويحتاج لرعاية امه اليمن . ولذلك تجد أنصار ماما صنعاء الاصلاح والمؤتمر ومن سار فى فلكهم من الزعامات القبلية, تكاد تكون أهدافهم واحدة وهى المصالح الشخصية والحقائب الوزارية والظهور فى وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعى بأنهم وحدهم ديوك حضرموت وممثليها فى المركز المقدس , بينما تجد الزعامات القومية والاشتراكية ومعهم اصحاب معمل الخياطة يطالبون بان تكون حضرموت تحت رعاية ماما عدن ، ويعملون لهذا الهدف، وبين هؤلاء وهؤلاء وسطوة الدعم والانفاق ضاع صوت الحق, المنادى بان تكون حضرموت سيدة نفسها تديرشؤنها بعيدا عن تدخلات الاخرين . وأنا هنا لا الوم انصار ماما صنعاء فمعظم هؤلاء ليست لديهم تجارب وإنما وجدوا انفسهم فجئة زعماء يمشون مع القافلة وساروا معها, ولكننى الوم أنصار ماما عدن السادة البيض والعطاس وباعوم وغيرهم من الذين عاشوا تلك المراحل القاسية دون تحقيق أى ثمرة تذكر لشعبهم فى حضرموت من حصاد كل تلك السنين , ومع ذلك يصرون على ترديدنفس الخطاب السبعينى ويطالبون بعودة التجربة الفاشلة المتمثلة فى أستعادة دولة الجنوب, وهم من اكتوى بنيران تلك الحقبة وما تلاها حتى أصبح اليوم معظمهم لاجئون أو فى عداد المفقودين ,. ...... شىء مؤسف بان يجد المرء معظم القيادات الحضرمية لم تتعلم ولم تتغير ولاتزال ملكية اكثر من الملك ، وفى كل المراحل تجد هم يتغاضون عما يحصل من مظالم لحضرموت الارض والانسان... ،وبالرغم من حصول حضرموت على نصيب الاسد فى تولى منصب رئاسة الوزراء 5رؤساء وزراء فى العشرين عاما الماضية , لاتوجد لهم اى بصمة فى أرضهم ,بل إن بعضهم يتجنب الحديث عن قضايا ها , يتجاهلون مظالمها وما يحدث على ارضها من نهب وتجاوزات، حتى لايقال عنهم إنهم ينحازون لحضرموت ويفقدون مواقعهم ، وكذلك الحال بالنسبة لحكام ماقبل الوحدة الساده البيض العطاس باعوم بامعلم ومعهم اصحاب معمل الخياطه،، ظل هؤلاء يتحاشون الحديث عن حقوق حضرموت ، ويتحدثون عن الجنوب اكثر من اهله فى كل مقابلاتهم ولقاءتهم الصحفيه ، ربما يعتقد كل هؤلاء إنهم زعامات أمميه مسؤلة عن الانسانية جمعاء, ولذلك لايريدون الاحاديث الجانبية حتى وان كانت تخص أهلهم ووطنهم حضرموت ,،قديعذرهم البعض فى زمن ما قبل الوحدة ، لوجود نظام لايرحم ارهبهم ، وجعل البعض منهم يخاف البوح باسراره لاقرب الناس اليه , ولذلك ظل هؤلاء خائفين تقارير امن الدولة وربما لايزالون , مثل الروس الذين ظلوا يخافون ستالين حتى بعد موته بخمسين عاما, معتقدين انه ربما لازال يتنصط عليهم, .،

  • 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 40 80 110 >
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2017
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم