| آخر تحديث الساعة 18:52:59

د. بامقاء: الهيئة العليا لمؤتمر حضرموت الجامع ستشمل ممثلين عن المكونات القبلية والسياسية والمدنية وحضارم المهجر "التأليف الموسيقي" صباحية فنية للمهندس محمد القحوم تكريم المشاركين في البرنامج التدريبي والمهني "امنحني فرصة" لجمعية رعاية طالب العلم بحضرموت مدير عام صحة ساحل حضرموت يناقش مع مدير عام مديرية الديس الشرقية الأوضاع الصحية في المديرية قناة المكلا تطلق باقة برامجية متميزة في شهر أبريل مجلس كلية الهندسة والبترول بجامعة حضرموت يصدر بيانًا توضيحيًا حول حادثة إغلاق بوابة مجمع كليات "فلك" وإيقاف الدراسة في الكلية زيارة الشيخ مبارك بن عامر بن منيف النهدي لطلاب مؤسسة نهد التنموية بالسودان وتفقد أحوالهم اجتماع اللجنة العليا لمهرجان قرة العين للزواج الجماعي الخيري الأول مع اللجان الفرعية بغيل باوزير قتلى بمواجهات في شبوة وغارات تستهدف "القاعدة" بأبين للمرة الأولى..الحوثيون يدعون حكومة هادي لتشكيل لجنة مشتركة لحل أزمة الرواتب

مركـــز الأخبــار

بامعلم نتقد فيها إقحام الطلاب في المظاهرات وانقطاع الدراسة يدعو الأطراف المتنازعة للتنازل وعدم الأخذ بمشورات المتربصين والأنانيين 12/3/2011   المكلا اليوم \ نبيل بن عيفان

في خطبة وصفت بالمسددة ونصيحة نالت رضا الكثير ، ناشد الشيخ العلامة \ أحمد بن حسن المعلم نائب رئيس هيئة علماء اليمن ورئيس مجلس علماء أهل السنة والجماعة بحضرموت

في خطبة الجمعة بجامع خالد بن الوليد بمدينة المكلا الأطراف المتنازعة في اليمن بالاحتكام لشرع الله وتحكيم العقل والحذر من الهوى ودسائس شياطين الإنس والجن ، فما زال المجال مفتوحا وإمكانية الحوار والتفاهم مازالت متوفرة ولكن تحتاج إلى شجاعة في اتخاذ القرار الصعب في الوقت المناسب الذي يرفع الله به صاحبه ويسجله بأحرف من نور الشجاعة الحقة ، والانتصار على النفس وعلى الأنانية والمصالح الضيقة ، واصفا تلك الشجاعة بأنها مطلوبة من جميع الأطراف . مذكرا الجميع بأن التأثر بثورتي مصر وتونس والنتائج الباهرة المحققة والأمل في تحقيق ذلك في بلدنا يجب أن لايغيّب عنا المشهد الليبي وأن تعصف بنا عواصف مثل عواصفه أو أشد ، منوهاًً بأنه لابد من تنازلات ، وتنازلات مؤلمة وجرئية وقاسية على النفوس حتى تصل البلاد إلى بر الأمان ، وتلك التنازلات من جميع الأطراف ، مع العلم بأنه لن يخلو أصحاب القرار عند اتخاذ الموقف ممن يلومونهم عليه من الحاقدين والأنانيين ومن يتربصون بالجميع الدوائر .

وفي الخطبة الثانية انتقد الشيخ المعلم الزج بالطلاب ، من غيرهم أو من أنفسهم في تيار الاحتجاجات والاعتصامات وهجرهم لصفوف الدراسة وتعدي البعض منهم على بعض زملائهم فأخرجوهم من صفوفهم قهرا ، بل وتطور الأمر إلى بعض مدارس البنات واستجابة البعض منهنّ لذلك والخروج في مسيرات اعتبرت أمرا لافتاًً وتصرفا غير مقبول .

مؤكدا في الوقت ذاته بأنه لا يمكن أن ينكر أحد إلى أن لهم مطالب مشروعة لا حرج في المطالبة بها ولهم وجهات نظر لا بأس من التعبير عنها غير أنه يجب أن يبقى في إطاره المحدد وأن لا ينعكس على العملية التعليمية برمتها .

 ووجّه الشيخ أحمد المعلم في ختام خطبته أربع رسائل أوّلها للطلاب وصفهم فيها بأنهم عماد الأمة ومصدر الأمل وقوام المستقبل وعدته ، مقسما بالله عز وجل بحبه لهم وحرصه على مصالحهم وتألمه لتدهور التعليم وتعثره وعدم الجدية في إصلاحه ، ويشاركه في ذلك كل مخلص في هذه البلاد ، موضحا لهم بأن سبيل الإصلاح وتوفير المطالب الصحيحة ليس بالشكل الذي يسيرون عليه بتعطيل المدارس وهجر الصفوف ورمي الكتب وتطاول البعض على المعلمين ، وليس بإجبار من لم يقتنع بطريقتكم وليس بالتخريب والتحريق ، داعيا لهم إلى التعقل والعودة إلى المدارس ومواصلة التحصيل العلمي . ومع ذلك وفي الوقت ذاته احصروا مطالبكم وحددوا النواقص التي تشتكون منها وقدموها بأسلوب راق وحضاري إلى من يستطيع تلبيتها وإذا احتيج إلى وقفة في اعتصام أو مسيرة فليكن ولكن في غير وقت الدراسة .

ورسالته الثانية وجّهها للقائمين على التعليم من مدرسين ومربين وإداريين ، إلى من فاز بشرف التوجيه والإرشاد ، إنه بقدر الشرف الذي حضوا به فإن المسؤولية تعظم والتكليف يتضاعف ، موصيهم فيها بمضاعفة الجهود وتجريد الهمم والتحلي بالإخلاص والقدوة الحسنة في غرس حب العلم في نفوس الطلاب ويقظة الضمير وخوف الله ومراقبته . وفي الرسالة الثالثة إلى أولياء الأمور والأسر حيث بيّن لهم دورهم الكبير ومسؤوليتهم العظيمة تجاه الأولاد وتوجيههم لما فيه خيرهم وتحذيرهم من كل ما يضرهم أو يجعلهم وسيلة ضرر للآخرين . وأما الرسالة الرابعة وهي أهم الرسائل فهي للسلطة بجميع مراتبها كونها هي المسؤول الأول عن كل ما يجري في البلاد من جميع الجوانب لما في يدها من إمكانات ومقدرات التي وجهت إلى وجهة غير صحيحة فظهر الفساد وقل الإصلاح وأحبط الناس ، موضحا لهم بأنهم أضاعوا فرصا كبيرة لو استغلت لما وصل الوضع إلى ماهو عليه الآن ، ولا تزال هناك فرصا يرجى أن لا تضيع . ومن ناحية مطالب الطلاب فقد وصفها الشيخ المعلم بأنها مطالب ميسورة وليست تعجيزية ، وهي مطالب من معاناتهم في مدارسهم ومرافقهم التربوية والتعليمية ، مؤكدا بأن الميزانيات لو أحسن تصريفها فإنها كافية لتلبية تلك المطالب ، داعيا لهم إلى ترك الإنفاق والإسراف في أشياء يراد بها مجرد المباهاة ، والإنفاق في مشاريع تعود على المجتمع بالوبال والإفساد كالرياضة النسائية وغيرها .

الجدير بالذكر أن الشيخ أحمد المعلم عاد إلى مدينة المكلا مطلع الأسبوع الماضي بعد مشاركته في مؤتمر العلماء ونهضة الأمة المنعقد في العاصمة التركية اسطنبول والذي يأتي على خلفية الأحداث والتوترات التي يعيشها العالم العربي.

للاستزادة حول ماجاء في الخطبة يمكن الرجوع للموقع الشخصي للشيخ أحمد المعلم www.mualm.com

 

 

تعليقات القراء إجمالي التعليقات   0

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

الاسم : البلد: التعليق:

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي "موقع المكلا اليوم" ولا يتحمل أي مسئولية قانونية حيال ذلك.

إرسال إلى صديق

الاسم بريد المرسل بريد المرسل اليه



×
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2017
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم