| آخر تحديث الساعة 16:38:22

أكثر خبر قراءة أكثر خبر تعلقاً أكثر خبر طباعة

مركـــز الأخبــار

برعاية الراعي الاول للتعليم في المحافظة حفل بهيج في امسية تربوية وتعليمية روحانية رمضانية لاوائل طلاب وطالبات مدارس تعليم القران الكريم والمجمعات المسائية للبنين والبنات لتربية حضرموت الساحل   المكلا "المكلا اليوم" الإعلام التربوي

المحافظ: التعليم دائما سيظل في اولوياتنا ونشيد بقيادات بكل منتسبي الحقل التربوي والتعليمي في المحافظة والمديرية في نجاح هذه التجربتين الفريدتين على مستوى محافظات الوطن
البحسني في الحفل يستعرض جهود قيادته في تأمين الخدمات للمواطنين وكيفية مواجهة الصعاب ويبشر بعام قادم في من المنجزات
وكيل وزارة التربية والتعليم مدير مكتب التربية بالمحافظة يستعرض مسيرة النجاح الذي تحقق من هاتين التجربتين الفريدتين على مستوى الوطن ويؤكد بان قيادة التربية والتعليم بالمحافظة تواصل العطاء في ظل الرعاية والدعم بخطى ممنهجة وفق ما خطط له من قبل كوادرنا الفنية والادارية التربوية والتعليمية
الطالب الأب المكرم بن مزروع من طلاب الصف الثاني العلمي بمجمع المكلا المسائي للبنين: اكرم االيوم وابنائي قد وصلوا للمرحلة الجامعية والثانوية ولكن الإرادة والأمل كانا هما المحركان الرئيسيان للوصول الى غياتنا في طلب العلم

في امسية من مسيات شهر رمضان المبارك الثامن عشر الموافق الثالث من يونيو الحالي 2018 شهدت قاعةً الاحتفالات الكبرى لمكتب تربية حضرموت الساحل امسية رمضانية تربوية وتعليمية من وقائع الحفل الخطابي والتكريمي والفني لاؤائل طلاب وطالبات مدارس تعليم القران الكريم والمجمعات المسائية للبنين والبنات على مستوى مديريات ساحل حضرموت بدعم وتمويل من قبل محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية .
وفي مستهل الحفل الذي بدأ بتلاؤه عطرة من آيات كتاب الله الحكيم للطالب  القى المحافظ البحسني كلمة تقدم فيها بالمباركات والتهاني بخواتيم شهر رمضان المبارك وللمتفوقين والمبرزين من الطلبة والطالبات في مدارس تعليم القران الكريم والمجمعات المسائية , مقدما شكره وتقديره لا سرهم لما يقدمونه من الاهتمام بأولادهم والالتحاق بمدارس القران الكريم وما له من خصائص جليلة وعظيمة من الله عز وجل ينالها صاحب القران في الدنيا قبل الاخرة . إضافة إلى الذين كانوا أنقطعوا وحرموا من مواصلة تعليمهم ولتحسين مستواهم المعيشي , هاهم اليوم يستعيدون حياة من جديد في طلب العلم والمعرفة من خلال الالتحاق  بهذه المجمعات المسائية التربوية والتعليمية .
وأشاد محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية بالجهود التي يبذلها قيادة منتسبوا الحقل التربوي والتعليمي  بالمحافظة بتنظيم هذا الاحتفال المتميز والنوعي في الحضور الذي يؤكد مدى جل الرعاية والاهتمام بمدارس تحفيظ القران الكريم والمجمعات المسائية أسوة بمدارس التعليم الأساسي والثانوي وهذه الثمار التي نجنيها اليوم في هذا الحفل المبارك هي من ثمار العطاء والحصاد لهؤلاء الذين يتم تكريمهم في هذه المناسبة .
وأشار إلى إن ما تحقق لقطاع التعليم من مشاريع في البنية التحتية  وما تحدثت عنه الارقام والإحصائيات الدقيقة وما اظهره الصوت والصورة يعطي مؤشراتاً إيجابية في هذا القطاع خلال الفترة القادمة.
وقال أننا سعداء بأن نشارك الجميع هذه الاحتفائية النوعية المتميزة لمكتب وزارة التربية والتعليم بمحافظة حضرموت دليل على ذلك توجهنا منذ السنتين الماضيتين على دعم مشاريع قطاع التعليم في المحافظة بكل إمكانياتنا المحدودة ومواردنا الشحيحة  ,ولكن هذا ليس على حساب قطاعات خدمية أخرى بل نسعي في كل لحظة بأن نوفر كل ما يحتاجه المواطن من خدمات في حياته المعيشية .
وأضاف وبعد أن تحقق النصر الكبير والعظيم الذي تحدث عنه العالم في دحر عناصر الشر والارهاب من هذه الاراضي سعينا وبكل اخلاص بان نطبع الحياة في المدن من خلال توفير الخدمات ولكن هذه تحتاج إلى جهود كبيرة وبطاقات وموارد ضخمة وبمساندة جميع الاجهزة التنفيذية للدولة .
لافتاً إلى إن الصبر والثبات والتعاون وغرس القيم كلها عوامل أساسية للوصول إلى النجاحات لا جل النهوض بجميع القطاعات الخدماتية للمواطن ولكننا في الوقت نحتاج إلى مجتمع يقدر التضحيات العظيمة نقدمها كل يوم من أجلهم .
وتناول المحافظ البحسني في كلمته على ما حدث من شغب في احداث فوضى في المدينة من قبل البعض وبطرق غير حضارية ولا سلمية ولا اخلاقية حتي وهذه صورة لا يمكن لها ان تعود في هذا الوقت الان هناك من يتربص من مثل هذه الفرص للتشويه وزعزعت الامن والاستقرار الذي تشهده عاصمة المحافظة كنموذج يجب ان يحتذى به في كل المحافظات المحررة  .
مثمناً جهود الاجهزة الامنية والعسكرية التي تعاملت بمسؤولية وطنية ووقفت بحزم لهؤلاء الذين يرفض تصرفاتهم كل شرائح المجتمع ومع ذلك فان الاجهزة الامنية كانت حامية لهم من وجود  اي مخطط ارهابي يستهدف  تجمع لهؤلاء المدفوعين من اطراف معادية على امن واستقرار حضرموت  مؤكدا بان شباب قوات  النخبة هم على قدر كبير من الوعي والتربية الاخلاقية والعسكرية خاضوا تدريبات على اعلى مستوى من الالتزام والانضباط في العمل الامني والعسكري .
مؤكداً بأنه تم تشكيل غرف عمليات متكاملة ومتطورة  وعملت لها لجان امنية وفنية ومدنية واستخبارية وفرق خاصة بالبحث والتحري وهي ليست مقتصرة على الجوانب الامنية بل هي تتابع كل صغيرة وكبيرة من اي اختلالات في الجوانب الخدمية وتتلقى اي بلاغات تأتي المواطنين , كما سيتم في القريب العاجل تشكيل هيئة مكافحة للفساد في حضرموت تتولى ملف الفساد وتحاربه جدوره وتضيق الخناق على الفاسدين والعناصر الفاسدة التي ربما لها خيط في هذه الاحداث الاخيرة التي لا تريد الخير لحضرموت .
كما أشار البحسني في كلمته الى الخطوات التي اقدمت عليها قيادة السلطة المحلية في المحافظة في تغيير قيادة صندوق ومشروع النظافة والتحسين بالمحافظة وتم عقب ذلك الاهتمام بهذا الجانب وتعزيز الصندوق والمشروع  بعدد من الآلات والمعدات من اجل تحسين الخدمة .
وأستعرض محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية جهود قيادة السلطة في تامين خدمات التيار الكهربائي منذ بداية الصيف في توفير المشتقات النفطية من مادتي الديزل والبترول وجلب قطع غيار لعدد من المولدات التي خرجت عن الجاهزية بسبب الضغط ولابد بأن يعرف الجميع ان مشكلة الكهرباء هي تراكمية وتركه تواجها السلطة من السنوات الماضية وصاحب صفقاتها فساد مالي واداري .
وزف المحافظ في كلمته البشرى للمواطنين في الساحل بان السلطة ستدخل في مشاريعها خلال العام القادم بأنشاء محطة كهروغازية  على مستوى مديريات الساحل اسوة بمحطة الوادي . داعيا الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها لانها مسؤوليتها بدرجة رئيسية لان اعتماداتها كبيرة وكثيرة جدا وان شاء الله الصيف القادم لن يكون هناك اي اختلالات في مسالة الكهرباء .
قائلا نحن في قيادة المحافظة والاجهزة التنفيذية والامنية بحاجة الى ثقة المجتمع ونحن والله نحب كل المواطنين ونشفق عليهم وعلى ما يمرون به من ضغوطات نفسية في كافة مناحي الحياة وهنا.
ندعوا كافة شرائح المجتمع المدني والمنظمات المجمعية إلى تعزيز الثقة بين السلطة والمسؤول والمواطن وبالحكمة والوعي والتكاتف والوقوف  مع بعضنا البعض لنتجاوز كل مراحل الصعاب التي مر بنا خلال هذه الفترة العصيبة
وكان وكيل مكتب وزارة التربية والتعليم مدير مكتب وزارة التربية والتعليم بمحافظة حضرموت قد استهل كلمات الحفل بالترحيب بالحاضرين ومبارك لهم  خواتم شهر رمضان المبارك رجياً من المولى عزّ وجل أن يعيده علينا جميعاً بالخير والمسرات وكل عام وحضرموت خاصة والوطن عامة في أمن وأمان واستقرار ورخاء.
وقال انه لا يفوتني هنا ونحن نحتفي في هذا المساء الرمضاني بكوكبة من أوائل الطلاب والطالبات الحاصدين المراكز الثلاثة الأولى في المراحل الدراسية كافة بمدارس تحفيظ القرآن
أرفعا باسمه  ونيابة عن كل منتسبي القطاع التربوي والتعليمي بالمحافظة والمديريات آيات الشكر والعرفان والتقدير والامتنان للراعي الأول للتربية والتعليم سيادة اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت - قائد المنطقة العسكرية الثانية الذي لم يتوان يوماً منذ توليه قيادة السلطة في المحافظة عن دعم ومساندة القطاع التربوي والتعليمي وتمويل مشاريع البنية التحتية وتحسين البيئة المدرسية وتوفير الاحتياجات الضرورية والمستلزمات المهمة للمدارس والمجمعات ورياض الأطفال،
واشار الى القطاع خلال سنوات تقلّده دفة القيادة بحضرموت شهد قفزات نوعية في شتى المجالات فمشاريع تطوير البنية التحتية وإعادة تأهيلها والتوسع في الصفوف الدراسية وتعدد المشاريع واستكمال أهم المشاريع المتعثرة التي تجاوزت عشرات السنين الماضية وكذا فيما يخص تحسين البيئة المدرسية ورفدها بالمختبرات العلمية وقاعات الحاسوب وصناديق الصحة المدرسية تعددت وتنوعت لتشمل العديد من المدارس في مديريات المحافظة كافة ولم يقف عطاء هذا القائد، عند ذلك بل يتجدد يوماً بعد يوم لنجده يتبنّى خطة قيادة المكتب لتوفير حافلات لبراعم وزهرات الرياض الحكومية والتوجيه بطباعة المقررات الموحدة لمنهج الرياض في المحافظة ولأول مرة على مستوى الجمهورية، مضيفا  إلى تبنيه طباعة الشهادات للمراحل الدراسية كافة وتمويل العملية الاختبارية للشهادة الأساسية التي تكللت بنجاح وكذا اختبارات شهادة الثانوية بقسميها العلمي والأدبي للمحافظات الشرقية ومحافظتي مأرب والجوف لإنجاز وإنجاح التكليف الذي أصدره وزير التربية والتعليم الدكتور عبدالله سالم لملس للعام الثاني على التوالي لإدارة العملية الاختبارية لإنهاء المرحلة الثانوية لهذه السبع المحافظات في تأكيد جديد على ثقة الوزارة بكوادر التربية والتعليم بالمحافظة واعتراف بمدى ما يمتلكه هذا القطاع من إمكانات وتأسيس لبنية تحتية وفنية جاءت بدعم ومساندة وتمويل في الراعي الأول للتربية المحافظ البحسني.  
ولفت عبدون بان هذه الإنجازات والمكاسب التي تحققت ولم يزل العديد منها قيد التنفيذ يؤكد ديمومة العطاء والرعاية للمحافظ البحسني وحرصه على إحداث نقلات نوعية في الحقل التربوي والتعليمي وتطويره وتحسين مخرجاته وهنا لا يسعنا إلا أن نجدد التأكيد بأننا في قيادة مكتب التربية والتعليم وكوادره بالمحافظة والمديريات سوف نظل نعمل بصمت وجد واجتهاد ومثابرة للوصول إلى هذه الأهداف التي تعيد لحضرموت ريادتها التربوية والتعليمية التي كانت، وما هذا الاحتفال بهذه الكوكبة من المتفوقين في هذا المساء إلى إضاءة جديدة في سماء الحقل التربوي والتعليمي بحضرموت خاصة والوطن عامة.
مؤكدا بان  تجربتي مدارس تعليم القرآن الكريم والمجمعات المسائية للمنقطعين لسنوات عن الدراسة تعدان من التجارب التي نفتخر بهما في تربية حضرموت الساحل، فيكفينا فخراً أن مدارس تعليم القرآن لم تكن ضمن الاهتمامات الملحة فيما مضى واليوم وبفضل من الله وتخطيط ومتابعة وإشراف من قبل قيادة وكوادر المكتب استطعنا أن نفتتح سبع مدارس لتعليم القرآن الكريم على أيدي مختصين ومجازين في التلاوة يؤدون رسالتهم على اكمل وجه وها هي ثمرة هذا الجهد والتضحية والإشراف والمتابعة تجمعنا اليوم هذه القاعة لنكرّم كوكبة من أوائل الطلبة والطالبات بهذه المدارس من مديريات المكلا والشحر وغيل باوزير، أما تجربة المجمعات المسائية للبنين والبنات المنقطعين لسنوات عن الدراسة من ربات البيوت والعاطلين عن العمل أو موظفي وموظفات القطاع الحكومي والخاص فقد اتحنا لهم فرصة جديدة في استكمال مراحلهم الدراسية بما يتلاءم وحاجتهم للتعليم والمواصلة لتحسين مستوياتهم وتحقيق امنياتهم .ونوه وكيل وزارة التربية والتعليم مدير مكتب وزارة التربية والتعليم بالمحافظة ان   هذه التجربة الرائدة على مستوى الوطن هي ثمرت  حصادا نعتز به ونفاخر وقد نالت تجربة المجمعات المسائية التقدير والاستحسان من قيادتي الوزارة والسلطة المحلية بالمحافظة والمجتمع واسهمت اسهاماً جاداً ورصيناً في توفير فرص تعليم حقيقية لمن يستحق أن يواصل دراسته بانتظام وانضباط في مقاعد الدرس لينال شهادة تضعه على طريق التعليم ومواصلة سنوات الدراسة بثقة وتصميم واقتدار، فمن الرائع والجميل اليوم أن تحتفل حضرموت بأوائل الطلبة والطالبات من كبار السن الذين نالوا شرف التكريم وتجاوزوا مصاعب الماضي وتحدوا سنوات الحرمان فكان النجاح حليفهم والتوفيق والتكريم من حقهم علينا في هذا المساء الرمضاني البهيج.
وبين بان هذا الاحتفال يتم تكرّيم مائتين وخمسة وثمانين طالباً وطالبة، منهم مائة وخمسة هم من حصد المراكز الثلاثة الأولى في مدارس تعليم القرآن الكريم، إضافة إلى مائة وثمانين هم الثلاثة الأوائل على مستوى المجمعات المسائية للبنين والبنات بمديريات المكلا وغيل باوزير والشحر والريدة وقصيعر.
واستعرض عبدون  ما شهدته العملية الاختبارية  للشهادة الأساسية (تاسعة) من نجاحات كبيرة بلغت نسبة النجاح العامة للنتيجة النهائية لشهادة التعليم الأساسي (تاسعة) للعام الدراسي 2017 – 2018م (85%) حيث تقدّم للاختبار النهائي هذا العام: (اثنا عشر ألف وتسعمائة واثنان وثلاثون تلميذاً وتلميذة) منهم: (سبعة آلاف وستمائة واثنان وعشرون تلميذا وخمسة آلاف وثلاثمائة وعشرة تلميذة) حضر منهم: اثنا عشر ألفاً وسبعمائة وواحد وستون تلميذاً وتلميذة وغاب مائة وواحد وسبعون تلميذاً وتلميذة، نجح منهم: (عشرة آلاف وثمانمائة وتسعة وعشرون منهم: خمسة آلاف وثمانمائة وستة وخمسون تلميذاً وأربعة آلاف وتسعمائة وثلاثة وسبعون تلميذة، ورسب منهم: (ألف وتسعمائة واثنان وثلاثون تلميذا وتلميذة).
مضيفاً بان هذه محصلة لنتائج الطلاب بعد إجراء عملية التصحيح التي قامت بها الكوادر التربوية والتعليمية بالمحافظة – مشكورة - خلال فترة وجيزة وبجهود مشرفة ومثابرة دائمة وحرص وأمانة في إنجاز جديد تم تهيئة الظروف والأجواء للانتهاء منه في وقت مبكر الأمر الذي منحنا فرصة التدقيق السليم لكل نتائج الطلاب والحرص على إعطائهم ما يستحقونه والعمل على رصد المراكز العشرة الأوائل على مستوى كل مديرية من مديريات المحافظة،
ونوه الى  هذه النسبة لتشير إلى نجاح خطة المكتب خلال السنوات الماضية لمحاربة ظاهرة الغش والتوعية المستمرة لهم في الاعتماد على انفسهم لتقرير مصيرهم ومستقبلهم، فكانت الإجراءات الصارمة للحد من هذه الظاهرة فيما مضى قد وضعتنا جميعاً أمام تحديات كبيرة تمثلت في كيفية نشر الوعي الأسري والمجتمعي للقضاء عليها مستقبلاً كونها لا تمت لتاريخ حضرموت التربوي والتعليمي المشرف وإنما هي دخيلة عليه ويسعى البعض إلى وضع المبررات الواهية لاستمرارها في مدارسنا وبين تلاميذنا وطلابنا دون النظر بجدية لمشكلاتها والبحث عن حلول نافعة لمعالجتها بما يتناسب وقيمة هذه الرسالة النبيلة في حياة المجتمعات والأمم ولكننا نعمل دون تردد على محاربتها والسعي الجاد مع المخلصين في المجتمع للقضاء عليها ومحاصرتها ومحاسبة من يساهم في بقائها أو استمرارها،
واستطردا قائلا اننا في قيادة مكتب التربية والتعليم بالمحافظة سنعمل على تكريمً للمتفوقين والجادين  في الأيام القادمة بدعم وتمويل من الراعي الأول للقطاع التربوي والتعليمي اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ المحافظة – قائد المنطقة العسكرية الثانية على تكريم التلاميذ والتلميذات الذين حصدوا المراتب العشرة الأوائل  في كل مديرية من المديريات أسوة بالسنوات الماضية.
واشار الى انه لم يبق إلا أيام معدودات لنطوي آخر أيام العام الدراسي 2017 – 2018م نواجه خلال الاستحقاق الاختباري النهائي للشهادة الثانوية بقسميها العلمي والأدبي .. داعين جميع أولياء أمور الطلبة والطالبات الذين سيخوضون هذه الاختبارات بضرورة متابعة أبنائهم وبناتهم في التحصيل العلمي والمذاكرة المستمرة وغرس الثقة فيهم وتهيئة الأجواء الملائمة لهم للمذاكرة والاعتماد على أنفسهم للفوز وتحقيق نتائج مشرفة لهم ولمدارسهم ومديرياتهم والتنافس الشريف على المراكز الأولى على مستوى المحافظة والجمهورية.
مختتم كلمته بتجديد الشكر لراعي التربية والتعليم اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ المحافظة – قائد المنطقة العسكرية الثانية الذي وعد وأوفى بوفده فمنحنا هذه الرعاية الكريمة والحضور المشرف في هذا الحفل التكريمي الرائع كما أجدد الشكر والتقدير لجميع المؤسسات الداعمة للقطاع التربوي والتعليمي لجهودهم الدائمة في تمويل وتنفيذ عدد من البرامج والدورات التدريبية والتأهيلية خلال السنوات الماضية واستمرارهم في تقديم أوجه الدعم والمساندة للحقل التربوي والتعليمي في المحافظة والمديريات، والتهانئ والتبريكات للطلاب والطالبات المتفوقين الذين نجتمع في هذا المساء لكي نمنحهم دروع التفوّق والنجاح، ونتمنى للطلاب والطالبات الشهادة الثانوية العامة التوفيق والنجاح فيما تبقى من أيام اختبارية قادمة، كما أتوجه بالشكر والتقدير لجميع المؤسسات الداعمة للقطاع التربوي والتعليمي لجهودهم الدائمة في تمويل وتنفيذ عدد من البرامج والدورات التدريبية والتأهيلية خلال السنوات الماضية واستمرارهم في تقديم أوجه الدعم والمساندة للحقل التربوي والتعليمي في المحافظة والمديريات..
وكان الطالب الأب: أحمد سالم بن مزروع من طلاب الصف الثاني العلمي بمجمع المكلا المسائي للبنين  قال انه لشرف عظيم لي ولجميع زملائي في هذه اللحظة وأمام هذا الحشد الكبير أن أقف أمامكم متحدثاً بالأصالة عن نفسي ونيابة عن جميع زملائي وزميلاتي من المكرمين والمكرمات، وفي حضور ورعاية الرجل الفاضل اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت - قائد المنطقة العسكرية الثانية الرجل الذي يشعرنا بالأمن والأمان والرعاية المستمرة فله منّا جميعاً كل الشكر والتقدير ومتمنين من المولى الكريم أن يسدّد خطاه ويرعاه، هذه اللحظة كنّا قد يئسنا تماماً من أن نحظى بها فيما تبقى لنا من عمر ..
واضاف الى ان هذه الحظة تعيد إلي وإلى بقية زملائي وزميلاتي الثقة بالنفس ممن جارت علينا الأيام وداهمتنا السنوات الماضية فتركنا مقاعد الدرس ولم نكمل مشوارنا التعليمي،  سنوات تعثرنا في مسالك الحياة وضاقت بنا الأمنيات وظننا إن هذا هو آخر المطاف ونهاية الرحلة ..
معبرا عن سعادته وانا  اكرم لتفوقي في دراستي في الصف الثاني العلمي (ووأحد ابنائي قد أكمل دراسته الجامعية وابني الثاني في الصف الثالث علمي يخوض امتحانات الشهادة هذا العام)  .. ولكن الإرادة والأمل كانا هما المحركان الرئيسيان والمترجمان للطموح الذي ظل يسيطر علينا جميعا معشر طلاب وطالبات المجمعات المسائية حتى بزغت هذه الفكرة الطموحة لدى قيادة مكتب التربية والتعليم بالمحافظة بافتتاح مدارس الأمل والنور لنا بالمجمعات المسائية فتلقفنا هذه الفرصة الحلم لنجعل منها بداية انطلاق جديدة لنا وفرصة وهبنا إياها المولى عز وجل من خلال هذه القيادة التربوية والتعليمية الشابة والجادة ممثلة في الأستاذ الفاضل جمال سالم عبدون حفظه الله ورعاه وبقية كوادر المكتب وطواقم الإدارات المدرسية الذين حولوا هذا الحلم إلى واقع وحقيقة ملموسة تتجلى في هذا المساء في أبهى صورها وأعمق رسالتها .
مضيفاً ان  هذه اللحظة نشعر بالفخر والاعتزاز لما وصلنا إليه من مستوى في مراحل الدراسة .. واستطعنا بتعاون وجهود الجميع أن نحقق التفوّق والنجاح لنصل إلى هذه القاعة وفي هذا الاحتفال البهيج لنكرّم فالحمد لله والشكر لله وسبحان الله الواحد الأحد الذي شد من عزمنا ومنحنا التصميم والإرادة للعودة إلى مقاعد الدرس والتحصيل العلمي فكانت هذه اللحظة التكريمية المباركة.
كما تخلل الحفل الذي حضره  وكيل حضرموت المساعد لشؤون الشباب فهمي باضاوي ومستشارو المحافظ ومديرو عموم مديريات ساحل حضرموت ومديرو مكاتب الوزارات والقيادات والإدارات التربوية ومنتسبو القطاع التربوي في عموم مديريات الساحل,  فقرات رمضانية روحانية انشادية تراثية لمبدعي مديرية الشحر وأنشودة دينية بصوت الطالب مالك العساني وقصيدة شعرية للتربوي محمد الحباني نالت استحسان الحضور الذين اكتظت بهم قاعة الاحتفالات الكبرى بمكتب تربية حضرموت الساحل.
IMG_2324 IMG_2328 IMG_2364 IMG_2392 IMG_2393 IMG_2416 IMG_2426 IMG_2443 IMG_2453 IMG_2459 IMG_2466 IMG_2467 IMG_2495 IMG_2497 IMG_2499 IMG_2506 IMG_2508 IMG_2520 IMG_2534 IMG_2540 IMG_2544 IMG_2545 IMG_2580 IMG_2588 IMG_2599 IMG_2646 IMG_2660 IMG_2678 IMG_2704 IMG_2734 IMG_2787 IMG_2804 IMG_2857 IMG_2871 IMG_2906 IMG_2922 IMG_2943 IMG_2944 IMG_2951 IMG_2961 IMG_2980

تعليقات القراء إجمالي التعليقات   0

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

الاسم : البلد: التعليق:

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي "موقع المكلا اليوم" ولا يتحمل أي مسئولية قانونية حيال ذلك.

إرسال إلى صديق

الاسم بريد المرسل بريد المرسل اليه



×
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2018
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم