| آخر تحديث الساعة 23:54:29

أكثر خبر قراءة أكثر خبر تعلقاً أكثر خبر طباعة

مركـــز الأخبــار

هذه البطولات لاتشرف شهدائينا!!   علي باسعيده

ندعي تزلفا وكذبا اننا نحب شهدائنا وأبطالنا الذي استشهدوا في معارك الدفاع عن الوطن وضربوا لنا أروع الأمثلة في مدى حبهم لبلدهم وأهلهم ونستكثر عليهم إقامة بطولة رياضيه أو حفل تأبين بسيط وبعدها يتم نسيانهم وكأنهم لم يكونوا موجودين!
ماجعلني اكتب في هذا الموضوع ماقامت به وما تقوم به بعض الاتحادات الرياضية وبمباركه من قبل وزارة الشباب والرياضة بوكلائها ومدراءها الذين اتخذوا من عدن مكانا لهم للإشراف وإقامة الفعاليات المختلفة بأسماء شهداء الوطن لم تراعي فيها ادني متطلبات النجاح ولا احترام من سميت هذه البطولات بأسمائهم وهم الإبطال الذين روءوا بدمائهم الزكية أرضنا الطيبة وهم من هيئ لنا العيش بسلام بعد الله سبحانه تعالى لنجازيهم ببطولات عشوائية تنظيما وتخطيطا وكان من يشرف عليها ليسوا قيادات وهامات الوزارة ولا كوادر الاتحادات التي صالت وجالت وسافرت وشاهدت كيف يتم إقامة البطولات وكيف يتم تكريم شهداء الوطن.
ولعلني في هذا العجالة سأتطرق إلى بطولتين كبيرتين واحده تحمل اسم الشهيد جعفر سعد لكرة القدم والأخرى باسم الشهيد احمد سيف اليافعي للكرة الطائرة..
فبطولة الشهيد جعفر تم اختزالها في كم منتخبات ولعبت بطريقتين مختلفتين احداها بنظام المجموعات ومرة أخرى بنظام خروج المغلوب وتم من خلالها استبعاد منتخبات بعينها واستحباب منتخبات لتلعب النهائي بطريقه مضحكه وكأننا في بطولة حواري وليس بطولة رسميه وهو ماجعل بعض المحافظات تصرخ وتقول كفاية من هذا العبث وهذه المحاباة مما جعل البطولة تفشل فشلا ذريعا قبل ان تبتدى!
فيما البطولة الثانية والتي حملت اسم الشهيد احمد سيف اليافعي لكرة الطائرة والتي شاركت فيها ثمانية أنديه من مختلف المحافظات فقد كانت أكثرعشوائية واختزلت البطولة في أيام معدودة واقيمت في في صالة لاتصلح حتى لتجميع (الدجاج) فما بالك بصالة لإقامة منافسات كروية تفتقد لأبسط القواعد القانونية وشابها الكثير من الجدل ايضا فنيا وتدخلت فيها صافرة رئيس الاتحاد بعيدا عن اللوائح والنظم.
وإمام هذه المهازل التي تحدث إمام مري ومسمع مسئولي الوزارة الموجودين بعدن والوزير البكري البعيد عن الوطن الذي يبرقون له الفاكسات والخطابات بان البطولة نجحت نجاحا كبيرا وهي في الحقيقة فشلت فشلا ذريعا وسقطت معها القيم والأخلاق.
إمام هذا كله فإننا نقول لوزارة الشباب والرياضة الشرعية بكل مسئوليها عيب مايتم عمله من بطولات ومايحصل فيها من خروقات وتجاوازت للنظم واللوائح فهذه البطولات لاتشرف احد ولا تليق بأسماء الشهداء بل تزيد الوضع احتقانا!
فإذا كنتم تفاخرون وتسوقون مثل هكذا بطولات بالناجحة فهذا حيله قصيرة لن تنطلي على الكثيرين ومترتابتها وعواقبها كبيره ووخيمة.
فنحن أبناء وطن واحد ونحن مساهمين في انتصاراته واستقراره وبناءه ونحن سواسية لأفرق بين عدني أو حضرمي أو أبيني أو لحجي فلنا مالنا وعلينا ماعلينا إما إن تقوموا بإقصاء محافظات بعينها وأنديه باسمها وتعاقبون لاعبين بعينهم وتتغاضون عن لاعبين آخرين فهذا ظلم سيولد ردود فعل غاضبه لسنا بحاجه لها فالوطن وطن الجميع الا اذا كان لكم كلام مفهوم اخر!!

تعليقات القراء إجمالي التعليقات   0

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

الاسم : البلد: التعليق:

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي "موقع المكلا اليوم" ولا يتحمل أي مسئولية قانونية حيال ذلك.

إرسال إلى صديق

الاسم بريد المرسل بريد المرسل اليه



×
كافة الحقوق محفوظة © المكلا اليوم 2007 -2017
تصميم و تطوير فريق الدعم الفني - المكلا اليوم